التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الثالث
أبو أمامة بن سهل ( ع )

ابن حنيف الأنصاري الأوسي المدني الفقيه المعمر الحجة اسمه أسعد باسم جده لأمه ، النقيب السيد أسعد بن زرارة . [ ص: 518 ]

ولد في حياة النبي - صلى الله عليه وسلم - ورآه فيما قيل .

وحدث عن : أبيه ، وعمر ، وعثمان ، وزيد بن ثابت ، وابن عباس ، ومعاوية ، وطائفة .

حدث عنه : الزهري ، وسعد بن إبراهيم ، وأبو حازم الأعرج ، ومحمد بن المنكدر ، وأبو الزناد ، ويعقوب بن عبد الله بن الأشج ، ويحيى بن سعيد الأنصاري ، وابناه محمد وسهل ابنا أبي أمامة ، وآخرون . وكان أحد العلماء .

قال أبو معشر السندي : رأيت أبا أمامة وقد رأى النبي - صلى الله عليه وسلم .

وقال الزهري : أخبرني أبو أمامة وكان من علية الأنصار وعلمائهم ، ومن أبناء البدريين .

عبد الرحمن بن الحارث : عن حكيم بن حكيم بن عباد بن حنيف ، عن أبي أمامة بن سهل قال : كتب معي عمر إلى أبي عبيدة : إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : الله ورسوله مولى من لا مولى له ، والخال وارث من لا وارث له .

قال الترمذي : هذا حديث حسن .

يوسف بن الماجشون : عن عتبة بن مسلم ، قال : استوى عثمان على [ ص: 519 ] المنبر ، فحصبوه حتى حيل بينه وبين الصلاة ، فصلى بالناس يومئذ أبو أمامة بن سهل .

اتفقوا على وفاته في سنة مائة .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة