التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء السابع
همام بن يحيى ( ع )

ابن دينار ، الإمام الحافظ الصدوق الحجة أبو بكر ، وأبو عبد الله

العوذي ، [ ص: 297 ] المحلمي ، البصري . وبنو عوذ : بطن من الأزد ، وهو من مواليهم ، وكان أبوه قصابا بالبصرة .

ولد بعد الثمانين . وحدث عن : الحسن ، وأنس بن سيرين ، وعطاء بن أبي رباح ، ونافع مولى ابن عمر ، ويحيى بن أبي كثير ، وأبي جمرة الضبعي ، وأبي عمران الجوني ، وأبي التياح ، وثابت البناني ، وعلي بن زيد ، وقتادة ، وزيد بن أسلم ، وإسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة ، وابن جحادة ، وشقيق أبي ليث ، ومطر الوراق ، وخلق ، وينزل إلى زياد بن سعد ، وإلى سفيان بن عيينة ; وذلك في أبي داود والنسائي .

حدث عنه : سفيان الثوري ، مع تقدمه ، وابن المبارك ، وابن علية ، ووكيع ، ويزيد ، وعبد الرحمن بن مهدي ، وأبو علي الحنفي ، والمقرئ ، وعبد الله بن رجاء الغداني ، وأبو نعيم ، ومحمد بن سنان العوقي ، وأبو الوليد الطيالسي ، وعفان ، وعمرو بن عاصم ، وحبان بن هلال ، وحجاج بن منهال ، وأبو داود ، ومسلم بن إبراهيم ، وعلي بن الجعد ، وأبو سلمة التبوذكي ، وشيبان بن فروخ ، وهدبة بن خالد ، وسهل بن بكار ، ومحمد بن كثير العبدي ، وأبو عمر الحوضي ، وخلق سواهم .

أخبرنا ابن عساكر ، أنبأنا أبو روح ، أنبأنا تميم ، أنبأنا أبو سعد ، أنبأنا أبو عمرو الحيري ، أنبأنا أبو يعلى ، حدثنا هدبة ، حدثنا همام ، حدثنا أبو جمرة الضبعي ، عن أبي بكر ، عن أبيه : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " من صلى البردين ، دخل الجنة "

[ ص: 298 ] روى عمر بن شبة ، عن عفان ، قال : كان يحيى بن سعيد يعترض على همام في كثير من حديثه ، فلما قدم معاذ بن هشام ، نظرنا في كتبه ، فوجدناه يوافق هماما في كثير مما كان يحيى ينكره ، فكف يحيى بعد عنه .

وقال يزيد بن هارون : كان همام قويا في الحديث . وروى صالح بن أحمد بن حنبل ، عن أبيه قال : همام ثبت في كل المشايخ .

وقال الأثرم : قلت لأبي عبد الله : همام أيش تقول فيه ؟ فقال : كان عبد الرحمن يرضاه .

أحمد بن حنبل : عن ابن مهدي ، قال : همام عندي في الصدق مثل ابن أبي عروبة ، ثم قال أحمد : همام ثقة ، وهو أثبت من أبان في يحيى بن أبي كثير .

وقال ابن معين : كان يحيى بن سعيد يروي عن أبان العطار ، ولا يروي عن همام ، وكان همام أفضل عندنا .

وروى الحسين بن الحسن الرازي ، عن ابن معين : ثقة صالح ، وهو في قتادة أحب إلي من حماد بن سلمة .

وروى أحمد بن زهير ، عن يحيى ، قال : همام في قتادة أحب إلي من أبي عوانة ، همام ، ثم أبو عوانة ، ثم أبان ، ثم حماد بن سلمة .

وقال علي بن المديني في أصحاب قتادة : كان هشام أرواهم عنه ، [ ص: 299 ] وكان سعيد أعلمهم به ، وكان شعبة أعلمهم بما سمع قتادة ، وما لم يسمع ، ولم يكن همام عندي بدون القوم في قتادة ، ولم يكن ليحيى بن سعيد رأي فيه ، وكان عبد الرحمن حسن الرأي فيه .

عمر بن شبة : حدثنا الفلاس ، قال : حدث ابن أبي عدي ، عن ابن أبي عروبة ، عن قتادة بحديث ، فأنكره يحيى بن سعيد ، وقال : لم يصنع ابن أبي عروبة شيئا . فقال عفان - وكان حاضرا - : حدثنا همام ، عن قتادة ، فسكت يحيى ، فعجبنا من يحيى حيث يحدثه ابن أبي عدي عن سعيد فينكره ، وحيث حدثه عفان عن همام فسكت .

قلت : هذا يدل على أن يحيى تغير رأيه بأخرة في همام ، أو أنه لما رأى اتفاقهما على حديث اطمأن .

أبو الوليد وحبان : أن هماما قال : إني لأستحيي من الله أن أنظر في الكتاب ، وأحفظ الحديث لكي أحدث الناس .

وقال أحمد بن أبي خيثمة : قال ابن مهدي : ظلم يحيى بن سعيد هماما ، لم يكن له به علم ، ولم يجالسه ، فقال فيه .

قال محمد بن عبد الله بن عمار : سمعت يحيى القطان يقول : ألا تعجب من عبد الرحمن يقول : من فاته شعبة ، سمع من همام . وكان يحيى لا يعبأ بهمام .

وقال أحمد : قال ابن مهدي : ذكر يحيى بن سعيد عاصم بن سعيد الذي روى عنه قتادة ، فقال يحيى - كأنه يحمل على همام - : قد أدخل بين قتادة وبين سعيد . قال : فجعل عبد الرحمن يضحك .

قال إبراهيم بن عرعرة ليحيى : حدثنا عفان ، حدثنا همام ، فقال له : اسكت ويحك . [ ص: 300 ] قال عمرو بن علي : الأثبات من أصحاب قتادة : سعيد ، وهشام ، وشعبة ، وهمام .

وقال ابن عدي : أخبرني إسحاق بن يوسف - أظنه عن عبد الله بن أحمد - عن أبيه ، قال : شهد يحيى بن سعيد في حداثته شهادة - وكان همام على العدالة - يعني فلم يعدل يحيى ، فتكلم فيه يحيى لهذا .

قال عبد الله بن المبارك : همام ثبت في قتادة . وقال محمد بن المنهال : سمعت يزيد بن زريع يقول : همام حفظه رديء ، وكتابه صالح . وقال ابن سعد : ثقة ، ربما غلط . وقال أبو زرعة : لا بأس بهمام . وقال ابن أبي حاتم : سئل أبي عن همام وأبان ، قال : همام أحب إلي ما حدث من كتابه ، وإذا حدث من حفظه ، تقاربا في الحفظ والغلط . وقال أيضا : سألت أبي عن همام ، فقال : ثقة صدوق ، في حفظه شيء ، وهو في قتادة أحب إلي من حماد بن سلمة وأبان .

قال عفان ، عن همام : إذا رأيتم في حديثي لحنا ، فقوموه ، فإن قتادة كان لا يلحن .

قال الحافظ عبد الله بن عدي : وهمام أشهر وأصدق من أن يذكر له حديث ، وأحاديثه مستقيمة عن قتادة ، وهو مقدم في يحيى بن أبي كثير . وقع لنا حديث همام عاليا في " صفة النفاق " للفريابي وقد أوردته [ ص: 301 ] في أماكن ، وهمام ممن جاوز القنطرة ، واحتج به أرباب الصحاح .

روى البخاري ، عن محمد بن محبوب : وفاته في سنة ثلاث وستين ومائة وقال ابن حبان : مات في رمضان سنة أربع وستين وقال شريح بن النعمان : قدمت البصرة سنة أربع أو خمس وستين -شك- فقيل لي : مات همام منذ جمعة أو جمعتين .

أخبرنا محمد بن المطهر ، أنبأنا عبد المعز بن محمد ، أنبأنا تميم بن أبي سعيد ، أنبأنا أبو سعد ، أنبأنا ابن حمدان ، أنبأنا أبو يعلى ، حدثنا هدبة ، حدثنا همام ، عن قتادة ، عن أبي عيسى الأسواري عن أبي سعيد الخدري : أن النبي -صلى الله عليه وسلم- نهى عن الشرب قائما ، أو نحو ذاك رواه مسلم عن هدبة بن خالد .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة