الإثنين 16 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




اعتاد الفصل بين الشفع والوتر فوصلهما

الأحد 9 شوال 1425 - 21-11-2004

رقم الفتوى: 55898
التصنيف: الوتر

 

[ قراءة: 4354 | طباعة: 251 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

عادةُ إمامنا أنه يفصل الشفع والوتر، أراد يوما أن يصلهما ولم يخبر المأمومين، فلما قام للثالثة منهم من سلم، ومنهم من سبّح، ومنهم من اتّبع، فأيهم أصاب؟ وهل كان عليه أن يخبر المأمومين؟

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فوصل الشفع بالوتر والفصل بينهما بالسلام كل ذلك جائز، والأمر فيه واسع، وراجع الفتوى رقم: 47029.

ومن أراد وصل الشفع بالوتر فلا يقعد للتشهد الأوسط بين الركعات الثلاث حتى لا تشبه صلاة المغرب، وراجع الفتوى رقم: 896.

وبما أن المأمومين قد اعتادوا من الإمام الفصل بين الشفع والوتر فكان من الأفضل في حق الإمام حين أراد الوصل بينهما تنبيههم على ذلك تفاديا لوقوعهم في الحيرة كما حصل لهم.

وأحق المأمومين بالصواب من اتبع الإمام في وصله المذكور نظرا لقوله صلى الله عليه وسلم: إنما جعل الإمام ليؤتم به. متفق عليه.

أما من سلم منهم فصلاته صحيحة عند أشهب من المالكية. ففي حاشية الدسوقي على الشرح الكبير: فإن اقتدى بالواصل ولم يوصله معه بل خالفه وسلم لم تبطل مراعاة لقول أشهب بذلك. انتهى.

ومن سبح للإمام معتقدا الخطأ منه فهو على حق، لقوله صلى الله عليه وسلم: من نابه شيء في صلاته فليقل سبحان الله. متفق عليه، واللفظ للبخاري، فإن اتبعوا الإمام بعد ذلك فصلاتهم صحيحة، وإن سلموا لأنفسهم فتصح عند أشهب من المالكية كما تقدم.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة