الخميس 17 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ترك صلاة الجمعة بسبب جماع الزوجة

الثلاثاء 1 رمضان 1439 - 15-5-2018

رقم الفتوى: 376567
التصنيف: أعذار ترك الجمعة والجماعة

 

[ قراءة: 3910 | طباعة: 66 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
إذا دخل وقت صلاة الجمعة فهل يكمل الجماع، أم يذهب إلى الصلاة؟ وما حكم من ترك صلاة الجمعة بسبب جماع الزوجة؟ وجزاكم الله خيرًا.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فقد ذكر الفقهاء في ضمن الأعذار المبيحة لترك الجمعة والجماعة: من كان بحضرة طعام يحتاج إليه، وقاسوا عليه التائق للجماع، قال في منتهى الإرادات، فيما يعذر به في ترك الجمعة والجماعة: أو بحضرة طعام هو محتاج إليه. قال الخلوتي في حاشيته عليه: ومثله تائق لجماع. انتهى.

فتبين بهذا أن الاشتغال بالجماع عن شهود الجمعة عذر بشروط:

فمنها: أن تتوق نفسه إليه، بحيث يشتغل بالفكرة فيه عن الصلاة.

ومنها -كما قيده به الشيخ ابن عثيمين في شأن الطعام، ومثله ما قيس عليه- أن يكون متمكنًا من ذلك حسًّا أو شرعًا.

ومنها كذلك: ألا يتخذ ذلك عادة، قال الشيخ: لأنه إذا اتخذ هذا عادة، فقد تعمد أن يدع الصلاة. انتهى.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة