الخميس 19 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




يدخل مثله الجنة ما لم يقم به مانع

الإثنين 12 رجب 1424 - 8-9-2003

رقم الفتوى: 36971
التصنيف: الجنة

 

[ قراءة: 3664 | طباعة: 244 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هل من صلى على جنازة وهو صائم وعاد مريضا وتصدق يكون من أهل الجنة، إذا مات في ذلك اليوم أو ولو عاش بعدها، وهل من أدرك تكبيرة الإحرام مع الإمام أربعين يوما تكتب له البراءتان ولو عاش بعدها؟
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمن قام بمثل هذه الأعمال الصالحة، فيرجى أن يدخل بها الجنة، سواء مات بعد القيام بها مباشرة أو عاش بعدها، إلا أن يقوم به مانع من كفر أكبر أو نفاق اعتقادي أو غيرهما.
وقد ورد بخصوص هذه الأعمال ما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من أنفق زوجين من شيء من الأشياء في سبيل الله، دعي من أبواب -يعني الجنة- يا عبد الله هذا خير، فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الصيام، وباب الريان، فقال أبو بكر: ما على هذا الذي يدعى من تلك الأبواب من ضرورة؟ وقال: هل يدعى منها كلها أحد يا رسول الله؟ قال: نعم، وأرجو أن تكون منهم يا أبا بكر.
وما رواه الترمذي عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى لله أربعين يوماً في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتبت له براءتان، براءة من النار وبراءة من النفاق. وقد صحح الشيخ الألباني هذا الحديث في كتابه السلسلة الصحيحة بالرقمين (1979، 2652).
والله أعلم.
الفتوى التالية الفتوى السابقة