الإثنين 16 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




السبيل الأقوم في توجيه وتعليم المسلمين الجدد

الإثنين 18 ذو الحجة 1432 - 14-11-2011

رقم الفتوى: 167045
التصنيف: أساليب ووسائل الدعوة

 

[ قراءة: 3361 | طباعة: 262 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
يطرح بعض المسلمين الجدد مسائل شرعية بغية السؤال عن الحكم مثل سماع المعازف وتغطية الوجه وما شابه ذلك، ولما لها من بعض الحساسية عند بعض المسلمين الجدد آمل منك التكرم بطرح الطريقة المثلى للإجابة علما بأننا نعيش في دولة الأغلبية غير مسلمين؟ أفيدونا مأجورين. 
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالمنهج النبوي في التربية والتعليم هو منهج التدرج، وهو سنة كونية، فما أتي جملة ربما ذهب جملة، وما جاء إلى الناس شيئا فشيئا 0000000000000كان أدعى للثبات والدوام والاستقرار، قال تعالى: وقال الذين كفروا لولا نزل عليه القرآن جملة واحدة كذلك لنثبت به فؤادك ورتلناه ترتيلا { الفرقان 32}.

 فمن أجل هذا تدرج الله تعالى في إنزال التشريعات، فقبل أن ينزل الحلال والحرام نزلت السور والآيات التي تعرف الناس بربهم، وتذكر بالجنة والنار حتى يستقر الإيمان في القلوب ثم بعد ذلك يسهل الامتثال، روى البخاري عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أنها قالت: إنما نزل أول ما نزل منه سورة من المفصل فيها ذكر الجنة والنار، حتى إذا ثاب الناس إلى الإسلام نزل الحلال والحرام، ولو نزل أول شيء لا تشربوا الخمر لقالوا: لا ندع الخمر أبداً، ولو نزل لا تزنوا لقالوا: لا ندع الزنا أبداً ...الحديث.

ولم تفرض الصلاة إلا بعد مرور عشر سنوات من البعثة ولم يفرض الصوم والزكاة والحج إلا بعد الهجرة، فكل هذا مراعاة لهذا الجانب التربوي العظيم، ونحن لا نقول لا تعلموهم الأحكام المتعلقة بالمعازف وتغطية الوجه ونحوها ولكن نقول لا تشددوا عليهم في جانب التطبيق حتى يستقر الإيمان في قلوبهم، فهم حديثوا عهد بكفر، فالتشديد معهم في مثل هذه الأمور ربما صدهم عن سبيل الله، ولا سيما مسألة تغطية الوجه والتي هي محل خلاف كبير بين العلماء، إضافة إلى أنها محل حساسية كبيرة في بعض الدول الغربية، فالمقصود سلوك سبيل القصد فلا إفراط ولا تفريط، ولمزيد الفائدة راجع الفتويين رقم: 25075، ورقم: 58124.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة