الخميس 19 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




لعن العصاة الموحدين لا يمنع دخولهم الجنة

الخميس 7 ذو الحجة 1432 - 3-11-2011

رقم الفتوى: 166501
التصنيف: الجنة

 

[ قراءة: 11374 | طباعة: 1749 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
جزاكم الله خيرا وسدد خطاكم وأعانكم وثبتكم و وفقكم ورزقكم الدرجات العلى بالدنيا والآخرة. كثير من الناس أخذوا بهذا الكلام واقتنعوا به ! فكيف تردون على قائلة هذا الكلام ؟ وهل الأحاديث التي ذكرتها كلها صحيحة ؟؟ تقول : في صحيح مسلم , في باب من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة , حديث: عن المعرور بن سويد قال: سمعت أبا ذر يحدّث عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال: أتاني جبريل عليه السلام فبشرني أنه من مات من أمتك لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة . قلت : و إن زنى و إن سرق ؟ قال : و إن زنى و إن سرق. إذاً .. المؤمن بربه الموحد له يدخل الجنة حتى و إن جاء بما يوازي البحر ذنوباً, لأن الله لديه ما يوازيها مغفرةً و أكثر, أضعافاً مضاعفة . فكيف لم يحاول العلماء ! و الفقهاء ! و الأئمة ! درء هذا التعارض بين هذا النص و بين نص النمص ؟!!! و إذا كان كثيرٌ من الفقهاء يرون أن تأمل نص حديث النمص و رفض التسليم لمعناه يؤدي إلى المعصية, فإن أم المؤمنين عائشة قد سبقتنا نحن _نساء اليوم_ برفضها لحديث في صحيح مسلم كذلك !! نصه:(( المرأة و الحمار و الكلب يقطعون الصلاة )) و في صحيح مسلم أيضاً رواية أخرى لذات الحديث !! أضاف إليها " الكلب الأسود " .. نص حديث يُخرج الخنزير و سائر الدواب من دائرة قطع الصلاة, و يبقي المرأة و الكلب و الحمار , و في رواية الكلب الأسود, أي أن الأبيض أو البني أطهر من المرأة أو أنها هي أنجس منه ؟!!!! و بحسب النص فإن الرجل الواقف للصلاة يعيد صلاته من جديد إذا مر أمامه كلب أو حمار أو أمه! أو أخته! أو زوجته! و لا يُعيدها إن مر من بين يديه قط أو فأر أو خنزير !!! هل يُعقل أن يخرج مثل هذا القول من فم رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟؟؟ لقد أغضب هذا النص أم المؤمنين عائشة و لهذا قالت إن رسول الله كان يصلي  وهي معترضة بينه و بين القبلة، و عندما يسجد تكف ساقيها ليضع جبينه الطاهر صلى الله عليه و سلم , و عندما يرفع من السجود تمدها من جديد. ففي صحيح البخاري و مسلم أنها رضي الله عنها قالت: كنت أنام بين يدي رسول الله و رجلاي في قبلته فإذا سجد غمزني فقبضت رجلي و إذا قام بسطتهما, قالت : و البيوت يومئذ ليس فيها مصابيح. رسول الله صلى الله عليه و سلم لكي يسجد يضع كفه الطاهر على رجليها لينبهها فتفسح لجبينه مكان السجود، فإذا عاد واقفا في صلاته تمد رجليها لترتاح في نومها إلى أن يسجد من جديد . و في البخاري عدد من الأحاديث التي تعترض فيها أم المؤمنين على مساواة النساء بالكلاب و الحمير و منها ما قالته رضي الله عنها: بئسما عدلتمونا بالكلب والحمار , لقد رأيتني و رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي و أنا مضطجعة بينه و بين القبلة فإذا أراد أن يسجد غمز رجلي فقبضتهما. إن وجود نصين في صحيحي البخاري و مسلم أحدهما يقول بأن الرسول وضع النساء في صف بعض الحيوانات و نص آخر ينفيه بشدة , يمدنا بالجرأة المطلـــوبة لكي نتساءل عن النصوص التي تلعن النساء لكونهن نساء حتى لو لم يفعلن شيئاً سوى التزين بتهذيب حواجبهن !!!!
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد ورد في تحريم النمص جملة من الأحاديث، منها ما في الصحيحين من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال:  لعن الله الواشمات والمستوشمات، والنامصات والمتنمصات، والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله. اهـ.

وهذا اللعن لا يمنع دخول الموحدين الجنة، فإن العصاة الموحدين لا يخلدون في النار إذا دخلوها، بل يطهرون فيها ثم يخرجون منها، لحديث الصحيحين: يخرج من النار من قال لا إله إلا الله وفي قلبه وزن ذرة من خير. رواه البخاري.

ولحديث: من قال لا إله إلا الله نفعته يوماً من دهره يصيبه قبل ذلك ما أصابه. رواه الطبراني، وصححه الألباني.

وفي حديث الشفاعة: أن الله يستجيب له ويقول: وعزتي وجلالي وكبريائي وعظمتي لأخرجن منها من قال لا إله إلا الله. رواه البخاري.

قال النووي في شرح حديث النمص: قال القاضي: واستدلوا بهذا على أن ذلك من الكبائر، لأن اللعنة لا تكون إلا في كبيرة، ومعناه أن الله تعالى يلعنه ...وهذا مبالغة في إبعاده عن رحمة الله تعالى، فإن اللعن في اللغة هو الطرد والإبعاد، قالوا: والمراد باللعن هنا العذاب الذي يستحقه على ذنبه، والطرد عن الجنة أول الأمر، وليست هي كلعنة الكفار الذين يبعدون من رحمة الله تعالى كل الإبعاد. انتهى.

وقد يسلم العاصي من اللعن وذلك اذا تاب  توبة صادقة فإن الله تعالى يتوب عليه، وبالتالي يرتفع اللعن بارتفاع سببه وهو المعصية، وقد يمنعه الله من النار واللعن إذا وجدت بعض الأسباب المانعة من ذلك، كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله: فالذنوب لا توجب دخول النار مطلقاً إلا إذا انتفت الأسباب المانعة من ذلك، وهي عشرة، منها: التوبة، ومنها: الاستغفار، ومنها: الحسنات الماحية، ومنها: المصائب المكفرة، ومنها: شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم، ومنها: شفاعة غيره، ومنها: دعاء المؤمنين، ومنها: ما يهدى للميت من الثواب والصدقة، والعتق، ومنها: فتنة القبر، ومنها: أهوال يوم القيامة، ثم قال: فمن جزم في واحد من هؤلاء بأن له ذنباً يدخل به النار قطعاً فهو كاذب مفتر.  اهـ.

 وقد ورد من النصوص ما يخالف ظاهر هذا الأصل وأن بعض العصاة لا يدخل الجنة، كما في الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: صنفان من أهل النار لم أرهما، قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات، مميلات مائلات، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا.

وقد وفق بعض العلماء بين هذا وما ذكرنا سابقا. فقد  ذكر الباجي في المنتقى: أنهن لا يدخلن الجنة بأعمالهن وإن دخلنها بفضل الله وعفوه، أو لا يدخلن ابتداء وقت دخول من نجا من النار، وإن دخلن الجنة بما وافين من الإيمان بعد الخروج من النار إن عاقبهن الله. اهـ
ويدل لكون المؤمن لا بد أن يؤول أمره الى الجنة قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قال لا إله إلا الله نفعته يوماً من دهره، يصيبه قبل ذلك ما أصابه. قال المنذري: رواه البزار والطبراني ورواته رواة الصحيح. انتهى. وصححه الألباني.

ولذلك فمذهب أهل السنة والجماعة أن من مات موحداً وإن كان عاصياً فمصيره إلى الجنة، حتى وإن عذب في النار على قدر معصيته، فلا بد أن يخرج منها ويدخل الجنة، حتى إن الله تعالى يخرج من النار برحمته ناسا لم يعملوا خيراً قط وليس معهم إلا شهادة التوحيد فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: يخرج من النار من قال لا إله إلا الله وفي قلبه وزن شعيرة من خير، ويخرج من النار من قال لا إله إلا الله وفي قلبه وزن برة من خير، ويخرج من النار من قال لا إله إلا الله وفي قلبه وزن ذرة من خير. متفق عليه. 

وقال صلى الله عليه وسلم: ما من عبد قال لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة. قال أبو ذر: وإن زنى وإن سرق؟ قال: وإن زنى وإن سرق. قال: وإن زنى وإن سرق؟ قال: وإن زنى وإن سرق. ثلاثا ثم قال في الرابعة: على رغم أنف أبي ذر. متفق عليه.

وقال صلى الله عليه وسلم: من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله، وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، والجنة حق، والنار حق، أدخله الله الجنة على ما كان من العمل. متفق عليه.

وأما اعتراض عائشة على حديث المرأة والكلب والحمار فقد تكلم عليه أهل العلم وقد ذكرنا أقوالهم في الفتوى رقم: 32586،  والفتوى رقم : 122976  

 والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة