الغيبة محرمة وهي في حق الوالد أشد
رقم الفتوى: 98709

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 22 شعبان 1428 هـ - 4-9-2007 م
  • التقييم:
3035 0 239

السؤال

أنا ضمن أسرة ملتزمة والحمد لله، وذلك بفضل الله ثم بفضل الوالد، وأسرتي مكونة من أربعة ذكور وخمس إناث والشاهد هو أننا جميعاً نهاب الوالد جداً رغم أن بعضنا متزوج وله أولاد ومع ذلك إذا اجتمعنا في البيت فإننا نرتاح في حال عدم وجود الوالد وفي حال حضر كأنا على رؤسنا الطير، ومن شدة ما نعاني من الرهبة نتمنى ألا يتواجد بيننا وحتى الوالدة تتمنى كذلك رغم أننا غير مقصرين في بره، والسؤال: ما حكم الكلام عليه بيننا من باب تفريغ ما بداخلنا من رهبة وما الحل معه وكذلك أنا لدي تليفزيون للأولاد وأخفيه عن الوالد لأنه لا يريد دخول التلفاز لبيتي فما حكم ذلك؟

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

 حق الوالد عظيم، وغيبته آكد في التحريم، فلا تجوز إلا لمصلحة راجحة، وبقدر ما تتحقق به هذه المصلحة.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فينبغي أولاً أن تشكروا الله تعالى على ما من به عليكم من نعمة الالتزام بطاعة الله، وأكرم بها من نعمة، واعلموا أن لوالدكم حقاً عظيماً عليكم فهو بجانب كونه والداً سبب في نشأتكم على الخير، ولا يخفى عليكم أن ذكر المرء بسوء حال غيبته لا يجوز، لأن هذه هي الغيبة التي حرمها الله في كتابه وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم، فلا يجوز اغتياب المسلمين عموماً، ومنع ذلك في حق الوالد آكد، كما سبق بيان ذلك في الفتوى رقم: 67871.

فكيف تطيب أنفسكم بغيبته لمجرد التشفي، نعم إن كان هنالك غرض صحيح كالسعي من تخفيف الرهبة منه فلا مانع، ولكن ليكن ذكره بالقدر الذي يتحقق به المقصود، وأما منعه التلفاز من بيتك فلا يجب عليك طاعته فيه إلا أن يكون منعه لسبب شرعي كالتساهل في مشاهدة المحرمات أو التقصير في الواجبات ونحو ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة