عضل الأب لا يبرر عقوقه ولا يسقط وجوب طاعته في المعروف
رقم الفتوى: 97448

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 جمادى الآخر 1428 هـ - 2-7-2007 م
  • التقييم:
1995 0 207

السؤال

أنا فتاة في الـ 27 من عمري ولم أتزوج بعد ووالدي هو السبب فقد حاول بشتى الوسائل إيقاف عدد من الزيجات سواء لي أو لأختي وهذا جعلني أكرهه وأحقد عليه لحد غير طبيعي وغير قادرة على بره وخاصة الآن فقد أصبح يقول إن السبب هو القضاء والقدر "وهذا ما يريده الله" وأردت أن أسأل أليس ما فعله بي وبأختي هو ظلم، وهل يؤثر كرهي له على قبول عبادتي؟ ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان أبوك قد أوقف هذه الزيجات لمبرر شرعي كأن يكون الخاطبون ليسوا ممن يرضى دينهم وخلقهم، أو ليس لديهم دخل مالي يؤهلهم للزواج فلا حرج عليه فيما فعل، أما إذا لم يكن له مبرر شرعي فإن ما فعله عضل وظلم لك ولأختك لا يجوز، فكون الشرع جعل الولاية للولي لا يبرر له عضل من هي تحت ولايته، فإذا ثبت عضلها بتكرر رد الأكفاء من الخطاب، فلها أن ترفع أمرها إلى المحاكم، فإذا ثبت لديها أن وليها يعضلها أمره القاضي أن يزوجها، فإذا لم يزوجها الولي زوجها القاضي، وسبق بيان حكم عضل الولي وما يتعلق به في الفتوى رقم: 7759 بإمكانك أن تطلعي عليها.

وما فعله والدكما من الظلم لا يسقط حقه ولا يبرر عقوقه ولا يسقط وجوب طاعته في المعروف، فيجب عليكما بره والإحسان إليه كما أمر الله عز وجل بقوله: وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ {العنكبوت:8}، وإذا قمت بما فرض الله عليك تجاهه فإن الله لا يؤاخذك بما في القلب، ولا يؤثر ذلك على عبادتك وقبولها عند الله تعالى، وللمزيد من الفائدة انظري الفتوى رقم: 23716.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة