الصغير الميت من أهل الجنة
رقم الفتوى: 94866

  • تاريخ النشر:الأحد 28 ربيع الأول 1428 هـ - 15-4-2007 م
  • التقييم:
6237 0 259

السؤال

توفي لي ابن عمره 4 سنوات ونصف تقريبا وكان قصير القامة ونحيل الوجه وبعد الوفاة ازداد طول الولد حيث إنه توفي نتيجة حادث سير وقضى ليلة في ثلاجة المستشفى، مع العلم بأنه توفي في وقت الحادث كما أن وجهه أصبح كما يقال كالبدر ولم يعد نحيلا كما كان وذلك ليس ما رأيته أنا فقط بل كل من عرفني وعرف ابني قال وكأن الولد ابن 7 أو 8 سنين فأرجو منكم الإفادة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فما ذكرته من تغير حال ولدك بعد موته، حيث ازداد طوله وأشرق وجهه ونحو ذلك مما بينته... يعتبر دليل خير، لكن أمور الآخرة مغيبة كلها عنا، وليس لنا أن نتكلم فيها إلا بدليل من الشارع.

وعلى أية حال فإن السن التي توفي فيها ابنك تجعله من أهل الجنة حسبما وردت به النصوص الصحيحة، فمن ذلك ما رواه البخاري في حديث المعراج، وفيه: وأما الولدان الذين حوله (أي حول نبي الله إبراهيم عليه السلام في الجنة) فكل مولود مات على الفطرة، قال بعض المسلمين: يا رسول الله وأولاد المشركين؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وأولاد المشركين.

ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم: كل مولود يولد على الفطرة. متفق عليه.

وفي مسند أحمد مرفوعاً: والذي نفسي بيده ما من نسمة تولد إلا على الفطرة حتى يعرب عنها لسانها. قال شعيب الأرناؤوط حديث صحيح لغيره، وراجع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 3499، 78145، 59259.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة