الزوج التارك للصلاة.. بقاء أو فراق
رقم الفتوى: 94713

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 ربيع الأول 1428 هـ - 11-4-2007 م
  • التقييم:
1934 0 192

السؤال

أنا سيدة أكملت اليوم شهرا من زواجي، تعرضت للاعتداء من أقرب الناس فعشت عمري خائفة دوما ولا أرد بوجه أحد فقط أفعل ما أُؤمر به بلا جدال، وها أنا الآن أعيش الخوف مع زوجي وهو قريبي لم أكن أريده وقد أجبرني أهلي لكونه قريبا ويبقى أحسن من الغريب ولأني لا رأي لي وافقت وتعبت كثيرا وحاولت الهروب من الواقع ولكن بلا جدوى والآن أهلي نادمون على ذلك ..
إنني لا أعترض فالذي مضى مضى ولكن ما يضايقني الآن أنه لا يصلي علما بأنني لفت انتباه أهلي وعمتي أي أمه وبلا جدوى مما يعذبني كثيرا حتى بعد الممارسة لا يهرع للحمام كما أفعل بل لا يهتم بذلك وعندما أقول له يجيب بنعم ولأني أخاف منه لا ألح عليه وأيضا فهو لا يصل أهلي ولا يحب زيارتهم وهو ابن عمتي حتى عندما مرضت والدتي لم يتصل بها حتى ولم يقل لي دعينا نذهب لزيارة حماتي أو زوجة خالي على الأقل ومما يحز بنفسي أن الجميع يخاف أن يحدثه لأنه عصبي ويخافون على مشاعره وعندما تكلمت أمي مرة وصفها بأم المشاكل ولم يحترمها أبدا مع ذلك هي بادرته بالحديث من أجلي لأنني أحبها ولا أحب أن تكون متضايقة من زوجي إنني لا أشعر أبدا أنني زوجة فهو ينام طوال اليوم وأجلس لوحدي نعم لم يضربني ولم يسبني قط ولكن عدم صلاته تقتلني لأنني ولله الحمد ملتزمة
ربما ستقولون لي إن الحل أن أكون قوية فأجيب بأنني خائفة كثيرا جدا بل يعيش في داخلي ذعر من زوجي ومن غضب أمي ولم أعد أعرف كيف أعيش في هذه الدنيا أعيش جسداً بلا روح .. فلا أعرف ما الحل أرجوكم ساعدوني فلقد تحطمت نفسيتي ولم أعد أحتمل أكثر من ذلك

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله أن يمن عليك بالخير والصلاح، وأن يوفقك لما يحبه ويرضاه، وأن يصلح لك زوجك، أو يمن عليك بزوج صالح غيره.

والذي نوصيك به أولا هو ضبط النفس وعدم التضجر مما أنت فيه، فإن التضجر يبطل أجرك في ذلك.

واعلمي أن قضاء الله خير للمؤمن على كل حال، فقد قال صلى الله عليه وسلم: عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، وليس ذلك إلا للمؤمن إن أصابته ضراء صبر، فكان خيرا له، وإن أصابته سراء شكر، فكان خيرا له رواه مسلم. ويقول صلى الله عليه وسلم: من يرد الله به خيرا يُصِب منه. رواه البخاري. وليعلم العبد أن ما أصابه من بلاء يكون مصحوبا بالجزاء العظيم والأجر الجزيل مع التسليم لله تعالى بما قضى؛ كما قال صلى الله عليه وسلم: إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله تعالى إذا أحب قوما ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط. رواه الترمذي وحسنه وكذلك حسنه السيوطي.

وفيما يتعلق بموضوع زوجك، فإن كان لا يصلي إطلاقا، فالصحيح من أقوال أهل العلم أنه كافر، خارج من الملة، والعياذ بالله. وإن كان يصلي أحيانا ويتركها أحيانا، فالذي نراه فيه أنه ليس بكافرا ولكنه فاسق فسقا كبيرا. ولك أن تراجعي في هذا فتوانا رقم: 17277.

ثم على تقدير كفره، فإنك لست زوجة له، ولا يجوز أن ترضي بمعاشرته لك معاشرة الأزواج، ولا يجوز أن تطيعي في ذلك أباً ولا غيره.

وعلى التقدير الثاني، فإن ما وصفته به من الأخلاق السيئة يجعلك محقة في طلب الطلاق منه، ولو أدى الأمر إلى وقوفك أمام القضاء في ذلك. ولكن الأحسن أن يكون كل ذلك بواسطة أهلك، حتى تبقى العلاقة قوية بينك وبين أسرتك.

ولا شك في أن أهلك قد أخطؤوا في إكراههم لك على الزواج منه، ونسأل الله أن يتجاوز عنهم، وأن يمن عليك بما فيه الخير لك.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة