ظلم الوالد وسوء خلقه لا يسقط وجوب بره
رقم الفتوى: 79774

  • تاريخ النشر:الإثنين 28 ذو القعدة 1427 هـ - 18-12-2006 م
  • التقييم:
5414 0 328

السؤال

لدي صديقة مقربة جدا مني طلبت مني كتابة هذه المأساة حرفيا : أسرة تتكون من خمسة عشر شخصا تعاني من والد عاق لأبنائه بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى ليس فقط على الأبناء ولكن تعدى ظلمه وجبروته وطغيانه على زوجته المسكينة التى عانت منه أشد أنواع القسوة والآلام النفسية من تحقير وإنقاص للذات لدرجة أنها أصبحت تشتكى مرضا في رأسها بسبب كثرة الغيظ و الضغط النفسى فهى امرأة اجتمعت فيها كل مواصفات المرأة الصالحة التقية والله شاهد على ما أقول المشكلة الكبرى أنه في الآونة الأخيرة قام بتزويج اثنين من أولاده رغما عنهم ليس هذا فقط بل أصبح يتدخل فى حياتهم الشخصية جدا أزال ستار الحياء والحشمة بينه وبين زوجات أبنائه اللاتي حرمن من الفرحة و التمتع مع أزواجهن حتى أصبحن ينكرن عشير أزواجهن بلا أى ذنب منهن حتى إن إحداهن قررت عدم البقاء بسببه والأخرى تنيح وطفح كيلها وأحد الأزواج يفكر بالفرار والأخر بالانتحار ليس هذا فقط بل أصبح تائها يستيقظ في الليل ويعاني أعراضا نفسية شديدة لكثرة الإهانات التي يتلقاها أمام عروسه بلا أي سبب ولمناداته "ياكلب ..يا كذا وكذا" يتعمد إذلاله وتحقيره أمامها مع العلم بأنهم من أصحاب المهنة والمشروط عليهم تسليم معاشهم في كل نهاية شهر وإلا تلقوا مصيرهم المؤلم و المهين أمام زوجاتهم لايستطيعون التنفس أمام كلمته يدعي أنه أب صالح ومثقف جدا وصاحب نفوذ ولا بد على الجميع الطاعة وعدم التفوه بكلمة أو حتى إبداء الرأي في أبسط الأشياء الكل مضغوط ومكتئب وحزين وتعمهم الأفكار المظلمة لقد توصلوا إلى طريق مسدود معه زوجته تطلب المساعدة لأنها استنفدت أي محاولة معه أبناؤها وبناتها في طريق الهلاك وبيت شارف على الخراب ؟
أفيدونا أفادكم الله . وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن سوء أخلاق الوالد وتقصيره في الحقوق الواجبة عليه سواء كانت لله تعالى أو كانت للمخلوقين لا تسقط من حقه على أبنائه شيئا، فالوالد مهما كانت حالته يجب بره والإحسان إليه ويحرم عقوقه ولو كان كافرا قال الله تعالى : وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا {الأسراء: 23 ـ 24 } وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة : العاق لوالديه ، والمرأة المترجلة المتشبة بالرجال ، والديوث. وثلاثة لا يدخلون الجنة: العاق لوالديه ، والمدمن الخمر ، والمنان بما أعطى . رواه النسائي وأحمد والحاكم .

ثم إن بر الوالدين من شيم النفوس الكريمة ومن الخلال الجميلة، وبه تكفر السيئات وتجاب الدعوات عند رب البريات، وبه تشرح الصدور وتطيب الحياة، ويبقى الذكر الحسن بعد الممات .

وأما حكم فعل الأب وسبه لزوجته وأبنائه وأذيته لهم بلسانه وفعله فلا يجوز له ذلك، ولزوجته أن تطلب مفارقته بالطلاق أو الخلع إن شاءت، فقد ذكر الفقهاء أن الضرر البين كالشتم والضرب والتحقير يطلق به، قال خليل في مختصره : ولها التطليق بالضرر البين . اهـ  وقال صاحب نظم الكفاف موضحا أنواع الضرر التي يمكن لمن تأذت بها أن تطلب الطلاق :

للمرأة التطليق إن آذاها     *  بشتمها وشتم والداها

تحويل وجهه وقطع النطق    *  وأخذ مالها بغير حق .

وإن شاءت أن تصبر على أذاه فهو خير وأكثر أجرا وأولى لبقاء شمل الأسرة واجتماع كلمتها، وسيجعل الله لها من عسرها يسرا، ومن ضيقها فرجا. وتراجع الفتوى رقم : 33363 ، وما أحيل إليه من فتاوى خلالها.

وأما طلبه المعاش من أبنائه فإن كان فقيرا فيجب عليهم أن ينفقوا عليه، وإن كان غنيا فيستحب إحسانا إليه وبرا به ما لم يكونوا بحاجة إليه وتراجع الفتوى رقم : 29359 ، وللوالد أن يأخذ من مال ولده ما لم يكن مجحفا بالولد .

وخلاصة القول أنه لا يجوز للأب سب زوجته ولا أبنائه، لكن ذلك لا يسقط حقه في البر والإحسان إليه ، إلا أن منعه من الظلم ونصحه ليكف عن هذا الخلق السيء من البر به ، مع التزام الأدب ولين الكلام عند مخاطبته وعدم مجادلته ورفع الصوت عليه، فإذا لم يستطيعوا نصحه ووعظه فينبغي تسليط بعض طلبة العلم والدعاة عليه ليتولوا نصحه وتذكيره ، ونسأل الله تعالى أن يصلح أحوال المسلمين.

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة