الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يسوغ المرض ترك الصلاة
رقم الفتوى: 77586

  • تاريخ النشر:الأربعاء 5 رمضان 1427 هـ - 27-9-2006 م
  • التقييم:
2171 0 178

السؤال

هناك شخص عندما يجد أحدا يسمع القرآن الكريم يقول له أطفئ التلفاز لا تسمع اذهب إلى الجامع وهو مقصر مع أولاده وزوجته ولا يؤدي الصلاة في أوقاتها ولا يصلي العشاء بأربعة أيام يقول إنه مريض ولكنه بكامل قواه العقلية وصحة جيدة أرجو أن تقولوا لي ما حكم الدين؟ وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فإن هذا الشخص الذي قلت إنه عندما يجد أحدا يسمع القرآن الكريم يقول له أطفئ التلفاز أو اذهب إلى الجامع، وقلت إنه مقصر مع أولاده وزوجته، وأنه لا يؤدى الصلاة فى أوقاتها وقد ترك صلاة العشاء أربعة أيام يقول إنه مريض ولكنه بكامل قواه العقلية...

فهذا الشخص قد وقع في مخالفات كثيرة وآثام شنيعة، والعياذ بالله.

ويمكنك أن تراجع في حكم المتهاون بالصلاة والتارك لها بالكلية فتوانا رقم:63561، والمرض مهما بلغ من الشدة لا يسوغ ترك الصلاة مادام الإنسان معه عقله وليصل حسب استطاعته.

فعليكم أن تنصحوه بالتوبة من هذه الآثام قبل فوات الأوان، فيندم حين لا ينفعه الندم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: