رفع الصوت على الأم لتستجيب للعلاج
رقم الفتوى: 71882

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 محرم 1427 هـ - 21-2-2006 م
  • التقييم:
2056 0 246

السؤال

كانت لي والدة رحمها الله تعالى، وكانت مريضة مرضا عضالا وظهرت عليها أعراض أمراض السرير في أحد فخذيها وأمرنا الطبيب ألا ندعها تنام عليه. وكنت أنام معها في الحجرة لأراعي حاجاتها بما أن أخواتي متزوجات، إلا أن أمي لا ترتاح في النوم إلا إذا ارتكزت على الفخذ المصاب . وكانت لا تسمع تنبيهي إلا إذا رفعت صوتي معصبا، وكان ذلك كرد فعل لألمي من أجلها، فتعود لتنام على الجانب الآخر. فهل يعتبر عملي هذا عقوقا؟
بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجوز لك أخي الكريم أن تفعل ذلك، بل عليك أن تخفض صوتك، وأن تكون أمامها في غاية الأدب، فإن لم تستجب لك، فقم إليها وقبل على رأسها وقدميها، وأعنها على أن تكون على الوضع الصحيح وأنت مبتسم، أما تصرفك هذا فلا يجوز.

 والله أعلم.


مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة