احرصي على اصطحاب زوجك لصلة الرحم
رقم الفتوى: 67026

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 شعبان 1426 هـ - 13-9-2005 م
  • التقييم:
2004 0 188

السؤال

أخي الكريم أنا في خلاف كبير مع زوجي فهو شديد الغيرة ولا يريدني أن أذهب إلى أي مكان بدونه زيادة على أنه يتضايق إذا قمت بأشياء تريحني أنا شخصيا مثلا كزيارة الأقارب وحضور المناسبات. فكيف يمكنك مساعدتي لتجاوز هذا الإشكال ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنا ننصحك بعلاج ما تعانين منه بالحوار الهادئ مع زوجك ومحاولة إقناعه بحرصك على البعد عما يؤدي لشكه فيك، وبيني له أن الغيرة من غير ريبة يبغضها الله تعالى؛ كما في حديث أبي داود، وأكثري من الدعاء لكما بتوفيق الله لكما وإزالة الخلاف بينكما، واعلمي أنه لا يجوز لك الخروج بغير إذنه، فإن كان يرضى بالذهاب معك لزيارة أقاربك فاحرصي على اصطحابه لصلة الرحم دائما، وأما الخروج للمناسبات فالأولى تركه لأن الأصل في المرأة أن تقر في بيتها عملا بقوله تعالى: وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ {الأحزاب 33} فإن أمكن لزوجها أن يذهب معها أو أذن لها بالذهاب جاز لها ذلك.

واعلمي أن في اصطحاب زوج المرأة لها عند الخروج من المنزل حماية وحفظا لها وتحصينا لشرفها وعرضها من تعرض الشياطين لها، ففي مشروعيته تكريم لها.

وراجعي الفتاوى التالية أرقامها: 17659، 29930، 47664 ،  53685.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة