الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرؤية الشرعية في تفضيل بعض العلماء على بعض
رقم الفتوى: 62707

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 ربيع الآخر 1426 هـ - 1-6-2005 م
  • التقييم:
4504 0 391

السؤال

قلت إن الحافظ ابن حجر رحمه الله أفضل من الشيخ الشعراوي في الفضل والعلم .
فهل أنا آثمة ؟ وهل ذلك من التألي على الله عز و جل ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالظاهر أن هذا القول ليس فيه إثم إن شاء الله تعالى، وليس هو من باب التألي على الله تعالى الذي جاء في الحديث ذمه والنهي عنه.

فقد روى مسلم وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدث أن رجلا قال: والله لا يغفر الله لفلان، وإن الله تعالى قال: من ذا الذي يتألى علي أن لا أغفر لفلان، فإني قد غفرت لفلان وأحبطت عملك. أو كما قال.

وفي مصنف ابن أبي شيبة عن ابن مسعود: ومن يتألى على الله يكذبه. 

وفرق بين أن يفضل الشخص بعض أهل العلم على بعض حسب علمه، وبين من يحلف أن الله تعالى لا يغفر لفلان العاصي.

فقد كان أهل العلم قديما وحديثا يفضلون بعض العلماء والرواة ..على بعض في كثرة العلم والضبط والإتقان والرواية والورع.. تجدين ذلك عند المحدثين والفقهاء والأصوليين.

وعلى ذلك، فلا مانع شرعا إن شاء الله في تفضيل بعض العلماء على بعض؛ وخاصة إذا كان ذلك لغرض شرعي، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: إذا كان أحدكم مادحا فليقل: أحسب فلانا والله حسيبه، ولا أزكي على الله أحدا.. الحديث في الصحيحين وغيرهما.

ولا شك أن الإمام الحافظ ابن حجر من علماء هذه الأمة الكبار الذين يستحقون الترحم عليهم وذكر محاسنهم، ولكن ذلك لا يعني تقليلا من شأن غيره.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: