إغضاب الوالدين من أعلى درجات العقوق
رقم الفتوى: 60196

  • تاريخ النشر:الخميس 14 صفر 1426 هـ - 24-3-2005 م
  • التقييم:
7039 0 284

السؤال

هل يمكن أن أسال عن غضب الولدين ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلعل السائل يسأل عن حكم إغضاب الوالدين، والجواب أن إغضاب الوالدين من أعلى درجات العقوق، والعقوق كما هو معلوم من أكبر الكبائر، وإذا كان الولد مأمورا بالإحسان إلى الوالدين والرفق بهما وخفض الجناح لهما منهيا عن أن يقول لهما أي كلمة تؤذيهما ولو كلمة أف فإغضابهما بأي طريقة عقوق بالأولى، وقد قال صلى الله عليه وسلم: رضى الرب في رضى الوالد وسخط الرب في سخط الوالد. ولذلك قال العلماء إن أمرهما بالمعروف ونهيهما عن المنكر مع أنه واجب إذا أدى إلى إغضابهما يتجنبه، وتراجع الفتوى رقم: 18216.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة