أمور لا تمنع من حضور الجماعة في المسجد
رقم الفتوى: 55273

  • تاريخ النشر:الإثنين 19 رمضان 1425 هـ - 1-11-2004 م
  • التقييم:
2465 0 224

السؤال

لقد قمت بالأمس بإرسال سؤال إلى حضراتكم حول المسجد التركي وما أجده منهم في الصلاة ولكني قد نسيت أن أخبر حضراتكم أيضا عن شيء آخر وهو أنهم آثناء الصلاة لا يساوون الصفوف وعند الانتهاء يبدأون بالتسبيح الجماعي ويقوم أحدهم بذلك وهذا أيضا يحرمني من أن أقوم ببعض الأدعيه مثل الاستغفار، واللهم أعنا على ذكرك وحسن عبادتك، واللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا راد لما قضيت ولا ينفع ذا الجد منك الجد. وهكذا والآن أرجو من حضراتكم ضم هذه الرسالة إلى السابقة وإعطائي حلا لما أنا فيه. وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد تقدم في الإجابة عن سؤالك الأول أنه لايجب عليك الذهاب إلى المسجد المذكور لأسباب ذكرناها في تلك الاجابة، ولكن إذا أردت أن تذهب إلى المسجد المذكور فلا يعتبر ما ذكرت من عدم تسوية الصفوف والتسبيح الجماعي برفع صوت أو غيره مانعا من حضور الجماعة معهم ما داموا يصلون الصلاة بأركانها وواجباتها. لأن الأذكار التي ذكرت أنهم يشوشون عليك عند قراءتها مستحبة وليست واجبة، وبإمكانك أن تخرج من المسجد بعد الصلاة وتكمل أذكارك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة