بذل النصيحة والدعوة بالحكمة تؤتي ثمارها
رقم الفتوى: 5202

  • تاريخ النشر:الخميس 3 جمادى الأولى 1421 هـ - 3-8-2000 م
  • التقييم:
9224 0 377

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة فضيلة الشيخ سؤالي أنا شاب هداني الله وجعلني من المصلين بعد ما كنت لا أعرف الطريق إلى السجد ولكن عندي مشكلة وهي أنه يوجد في البيت من لا يحافظون على الصلاة في وقتهاالصحيح ويوجد الذي لا يصلي فبم تنصحونني في ذلك وأيضا هل يجب علي كلما ذهبت إلى الصلاة أن أدعوهم إليها وهل يكون ذلك بدعوتهم لها مرة واحدة أو أكثر وهل أصر عليهم وإن كان ذلك فكيف يكون ذلك وهل يجب علي أن أوقظهم كل صلاة فجر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن من أعظم نعم الله على العبد أن يوفقه لطريق الخير وأن يمن عليه بطاعته ، وعلى من وفقه الله لطاعته أن يكون شفيقاً رحيماً بمن كانوا على مثل حاله، وأن يحب لهم الخير، قال تعالى: ( كذلك كنتم من قبل فمنَّ الله عليكم ) [النساء: 94]
وعن تميم الداري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " الدين النصيحة قلنا: لمن؟ قال لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم" رواه مسلم . وأحب من تبذل إليهم النصيحة هم أقرباؤك وأهلك ومن يجاورونك في البيت، فتبين لهم مكانة الصلاة في الإسلام، وأن الله جل وعلا وقَّتَ لها وقتاً معلوماً: ( إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً ) [النساء: 103]
ومن تجب عليه في المسجد فإنه يأثم إذا صلاها في البيت إلا لعذر. ولا تمل النصيحة والدعوة إلى الله، بل عليك أن تقوم بهذا العمل كلما رأيتهم على شيء لا يرضي الله تعالى. فقد يستجيبون لنصحك ولو بعد حين، ولك في رسل الله أعظم أسوة. واعلم أن أجرك واقع على الله كلما دعوتهم، سواء استجابوا أو لم يستجيبوا، واعلم أيضا أن من أعظم البر أن يبتلى العبد بأقارب يفرطون في حق الله فيكون سبباً في طاعتهم لله جل وعلا.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة