مَنْ شك في كون ما يدعو به هو من الاعتداء في الدعاء
رقم الفتوى: 49055

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 ربيع الآخر 1425 هـ - 26-5-2004 م
  • التقييم:
15705 0 405

السؤال

قرأت للإمام أحمد أن رجلا سمع ابنا له يقول اللهم أسألك الفردوس وكذا وأسألك كذا (و في رواية أخرى أسألك الجنة وإستبرقها نحوا من هذا وأعوذ بك من النار وسلاسلها وأغلالها)فقال أي بني سل الله الجنة وتعوذ به من النار فإني سمعت رسول الله يقول " يكون في هذه الأمة قوم يعتدون في الدعاء والطهور "حديث حسن - حسنه الألباني في صحيح الجامع وصحيح أبي داود - انتهى أنا أدعو الله في كل أموري كبيرة أو صغيرة وأحيانا لا أملك إلا أن أحدد أهمية ذلك الأمر فأقول :اللهم اشف عيني فلان من ضعف البصراللهم عافني من البلاء الفلاني (وأذكره باسمه من شدة ما أتمنى زواله)اللهم يسر لي 3 حجات و 4 عمرات على الأقل (وسبب ذلك أنني قرأت أن من حج 3 حجات حرم الله جسده على النار)اللهم أعفني من الأمر الفلاني
أما باقي دعائي فكله من الكتاب والسنةربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار إلخ ...
فهل ما أفعله يعتبر اعتداء في الدعاء ؟و كيف أعرف أنني تجاوزت حدود الأدب في الدعاء و صرت معتديا ؟هل يكفي أن أستشير قلبي "الإثم ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس..."

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد أمر الله تعالى عباده بدعائه والالتجاء إليه ووعدهم بالإجابة، حيث قال تعالى: [وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ] (غافر: 60)

وقال تعالى: [وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ] (البقرة:186)

وعليه؛ فقد أحسنت في رفع حوائجك كلها إليه سبحانه وتعالى، ففي مسند أبي يعلى عن أنس رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم: ليسأل أحدكم ربه حاجته كلها حتى يسأله شسع نعله إذا انقطع. قال الشيخ حسين أسد إسناده على شرط مسلم.

والحديث أيضا في صحيح ابن حبان، لكن ضعفه الشيخ الألباني في السلسلة الضعيفة، ولا مانع أن

 تسأل الله تعالى الشفاء من مرض بعينه مع تسميته، فقد قال المواق في التاج والإكليل: من المدونة قال مالك: للمصلي أن يدعو في قيامه وقعوده وسجوده بجميع حوائجه لدنياه وأخراه. وبلغني عن عروة قال: إني أدعو الله في حوائجي كلها في الصلاة حتى في الملح. انتهى

وقال خليل في مختصره: ودعا بما أحب وإن لدنيا.

وإذا كان هذا مباحا في الصلاة فأحرى أن يكون مباحا في غيرها.

وما وقفت عليه من كون من حج ثلاث مرات حرم الله جسده على النار لم نقف على ما يدل على

 صحته، بل الثابت الترغيب في الإكثار من الحج والعمرة مطلقا من غير تحديد عدد، ففي سنن الترمذي عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة، وليس للحجة المبرورة ثواب إلا الجنة. صححه الشيخ الألباني.

والحديث أيضا في مسند الإمام أحمد وسنن النسائي وابن ماجه.

ومما يتميز به الوقوع في الاعتداء في الدعاء:

1ـ  سؤال الشخص منزلة لا يبلغها كمنزلة الأنبياء.

2ـ  طلب الإعانة على الكفر والمعاصي.

3ـ  سؤال مالا يمكن حصوله كالتخليد في الدنيا ونحو ذلك.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى: ومن الاعتداء في الدعاء أن يسأل العبد مالم يكن الرب ليفعله، مثل أن يسأله منازل الأنبياء وليس منهم، والمغفرة للمشركين ونحو ذلك، أو يسأله ما فيه معصية الله كإعانته على الكفر والفسوق والعصيان. انتهى

وللمزيد عن هذه الموضوع راجع الفتوى رقم: 23425

وإذا حصل عندك شك في كون ما تدعو به هو من قبيل الاعتداء في الدعاء فينبغي لك تركه امتثالا لقوله صلى الله عليه وسلم: دع ما يربيك إلى مالا يربيك، فإن الصدق طمأنينة وإن الكذب ريبة. رواه الترمذي وأحمد في المسند

قال المباركفوري في تحفة الأحوذي: والمعنى اترك ما تشك فيه من الأقوال والأعمال أنه منهي عنه أو لا، أوسنة أو بدعة، واعدل إلى ما تشك فيه منهما، والمقصود أن يبني المكلف أمره على اليقين البحت والتحقيق الصرف ويكون على البصيرة في دينه. انتهى

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة