هل توجد وسيلة ليدخل المرء الجنة في الوقت الذي يريد
رقم الفتوى: 47756

  • تاريخ النشر:الأحد 6 ربيع الأول 1425 هـ - 25-4-2004 م
  • التقييم:
5044 0 263

السؤال

هل توجد وسيلة قي الإسلام يفعلها المسلم أو يقولها فينتقل إلى الجنة في الوقت الذي يريده، بدون ذكر الاستشهاد في المعركة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فدخول الجنة التي هي دار الكرامة للمطيعين من عباد الله تعالى منزلة رفيعة لا تنال بالتمني ولا بالتشهي، بل بالعمل الصالح بعد تفضل الله تعالى بقبوله.

فقد قال تعالى: [وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ] (الزخرف:72).

قال ابن كثير: أي أعمالكم كانت سببا لشمول رحمة الله إياكم فإنه لا يُدْخل أحدا عملُه الجنة، ولكن برحمة الله وفضله، وإنما الدرجات ينال تفاوتها بحسب الأعمال الصالحة. انتهى.

وفي سنن الترمذي من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من خاف أدلج، ومن أدلج بلغ المنزل، ألا إن سلعة الله غالية، ألا إن سلعة الله الجنة. صححه الشيخ الألباني.

ثم إنه لا توجد وسيلة ينتقل بها المسلم إلى الجنة في الوقت الذي يشاء لأمرين:

الأمر الأول: كون خروج الإنسان من الدنيا ليس بإرادته واختياره، بل عندما ينقضي أجله الذي قدره الله تعالى والإنسان ما زال جنينا في بطن أمه.

الأمر الثاني: أن الإنسان لا يمكن له الجزم بكونه من أهل الجنة لعجزه عن ذلك، فإن الخواتيم بيد الله تعالى.

ففي الحديث المتفق عليه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما نطفة، ثم يكون علقة مثل ذلك، ثم يكون مضغة مثل ذلك، ثم يبعث الله ملكا فيؤمر بأربع كلمات، ويقال: اكتب عمله ورزقه وأجله وشقي أو سعيد، ثم ينفخ فيه الروح، فإن الرجل منكم ليعمل حتى ما يكون بينه وبين الجنة إلا ذراع فيسبق عليه كتابه فيعمل بعمل أهل النار، ويعمل حتى ما يكون بينه وبين النار إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة.

وهذا لفظ البخاري.

وراجع الفتوى رقم: 10116.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة