لا إثم على تخلف الإمام بعذر المرض
رقم الفتوى: 44946

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 محرم 1425 هـ - 1-3-2004 م
  • التقييم:
1786 0 207

السؤال

رجل مصاب بحساسية شديدة في الأنف ولا يستطيع أن يشهد صلاة الفجر لأنه في وقت الفجر بالذات تشتد به الحساسية فهل يصلي في البيت؟ علما بأنه إمام أفتونا مأجورين .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فحضور الرجل صلاة الجماعة في المسجد واجب على الراجح من أقوال أهل العلم يأثم تاركه، ويشتد الإثم إذا كان هذا الرجل إماماً يأخذ راتباً على إمامته ويستثنى من هذا من كان به عذر يبيح التخلف من خوف أو مرض، على ما سبق تفصيله في الفتوى رقم: 9495، والفتوى رقم: 19552.

وعلى هذا فإن كان خروج هذا الإمام في الوقت المذكور يؤدي إلى وجود هذه الحساسية ولا وسيلة تجنبه إياها إلا عدم الخروج فإنه والحالة هذه يعتبر معذورا شرعاً في التخلف عن صلاة الصبح.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة