على كل من أنفق على نفسه أو على نفسه وغيره أضحية
رقم الفتوى: 43660

  • تاريخ النشر:الأحد 3 ذو الحجة 1424 هـ - 25-1-2004 م
  • التقييم:
5916 0 299

السؤال

نحن إخوة في بيت واحد أخ وأختان غير متزوجين وأب وأم هل نستطيع المشاركة في أضحية واحدة. هذا حتى نستطيع المشاركة في أبواب أخرى للخير كالمشاركة في إعطاء بعض الأموال للفقراء فلا نستطيع الجمع بين إعطاء أكثر من أضحية والمشاركة في مساعدة الفقراء فأنا أرى أن الفقراء بحاجة إلى الأموال إضافة إلى اللحوم، علما بأننا في بيت واحد وعلينا عدة التزامات مادية. وجزاكم الله ألف خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 

فالأضحية الواحدة تجزئ عن الرجل وعن أهل بيته، لما رواه مسلم عن عائشة رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله ضحى عن نفسه وعن أهل بيته، وروى مالك عن أبي أيوب الأنصاري أنه قال: كان الرجل في عهد النبي صلى الله عليه وسلم يضحى عنه وعن أهل بيته بشاة واحدة، فيأكلون ويطعمون حتى تباهى الناس فصاروا كما ترى.

والمقصود بأهل بيته: الذين تلزمه نفقتهم أو تبرع لهم بالنفقة.

وعليه؛ فإذا كان أحدكم ينفق على الباقين فالأضحية على المنفق وتسقط عن المنفق عليه، أما إذا كان بعضكم مستقلاً بالنفقة على بعض، فعلى كل من استقل بالنفقة على نفسه أو على نفسه وغيره أضحية، وراجعي للأهمية الفتوى رقم: 28616، والفتوى رقم: 14773.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة