ترك الصلاة في شهر العسل أو في غيره كبيرة من الكبائر
رقم الفتوى: 4124

  • تاريخ النشر:الأحد 13 شعبان 1420 هـ - 21-11-1999 م
  • التقييم:
8720 0 285

السؤال

السلام عليك ورحمة الله وبركاتةهل يمكن ترك الصلاة خلال شهر العسل، لأن الجماع يحدث أكثر من مرة في اليوم؟ وهل يعتبر تركها في هذه الأيام حراماً أم يمكن أن يسامحنا الله؟ أرجو الإجابة بسرعة.وشكرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فترك الصلاة كبيرة من الكبائر سواء كان ذلك خلال شهر العسل أم في غيره من الأوقات، لأن ذلك من أعظم الجرائم وأشد الذنوب، وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة" رواه مسلم والترمذي وأبو داود وغيرهم.
وشأن المؤمن أن يكون دائماً على صلة بالله، فإذا أنعم الله عليه بالزواج فينبغي أن تزداد طاعته وعبادته لله شكراً لهذه النعمة والصلاة لا يرخص بتركها أبداً حتى في حالة جهاد العدو، قال تعالى: (وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة......ميلة واحدة)
واعلم أن تارك الصلاة يجب قتله عند جمهور العلماء، واختلفوا في كفره على قولين، فكيف يرضى عاقل لنفسه هذا المصير.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة