توجيه رؤية النبي للمعذبين ليلة الإسراء
رقم الفتوى: 396085

  • تاريخ النشر:الأحد 9 شعبان 1440 هـ - 14-4-2019 م
  • التقييم:
354 0 13

السؤال

إذا كان حساب الناس في الآخرة قسم إلى الجنة، والآخر إلى جهنم. فكيف بالآيات التي تتحدث عن الجنة ونعيمها، كالآية الكريمة: وجاء ربك والملك صفًا صفًا؟ والرسول صلى الله عليه وسلم في ليلة المعراج مرَّ على جهنم، ورأى النساء يعذبن؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا تعارض بين كون الحساب إنما يقع في القيامة، وبين ما رآه النبي صلى الله عليه وسلم من أصناف المعذبين حين عرضت عليه النار، وذلك أن هذا من أمور الغيب التي يجب تفويض الأمر فيها لله، وتسليمها له لقصور العقول عن إدراك حقائقها.

وقد سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: كيف رأى النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أحوال أهل الجنة، وأحوال أهل النار ليلة الإسراء والمعراج، مع أن الساعة لم تقم بعد؟

فأجاب بقوله: إن النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -أخبرنا بذلك وأنه رأى الجنة والنار، ورأى أقوامًا يعذبون وأقوامًا ينعمون، والله أعلم بكيفية ذلك؛ لأن أمور الغيب لا يدركها الحس، فمثل هذه الأمور إذا جاءت يجب علينا أن نؤمن بها كما جاءت، وأن لا نتعرض لطلب الكيفية. ولم؟ ؛ لأن عقولنا أقصر وأدنى من أن تدرك هذا الأمر. انتهى.

وقد يقال إنه رآهم وهم يعذبون في البرزخ؛ ولذا قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في فوائد حديث سمرة الطويل في المنام حيث رأى النبي صلى الله عليه وسلم طائفة من المعذبين ما عبارته: وَفِي هَذَا الْحَدِيثِ مِنَ الْفَوَائِدِ أَنَّ الْإِسْرَاءَ وَقَعَ مِرَارًا يَقَظَةً وَمَنَامًا عَلَى أَنْحَاءٍ شَتَّى، وَفِيهِ أَنَّ بَعْضَ الْعُصَاةِ يُعَذَّبُونَ فِي الْبَرْزَخِ. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة