هل يقوم الصابون مقام التراب في تطهير نجاسة الكلب؟
رقم الفتوى: 390403

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 جمادى الأولى 1440 هـ - 21-1-2019 م
  • التقييم:
1125 0 48

السؤال

بالنسبة لنجاسة الكلب لو أني متيقنة أنه توجد نجاسة. فهل يكفي غمرها بالماء دون التراب أو الصابون؟ وماذا أفعل في الملابس وجسدي؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

 فنجاسة الكلب إن كانت على الأرض كفى غمرها بالماء، ولم يشترط استعمال التراب، ولا غيره في إزالتها.

وأما إن كانت على الثياب أو البدن، فيجب عند الشافعية والحنابلة غسلها سبع مرات إحداهن بالتراب، ويقوم الصابون مقام التراب على المعتمد عند الحنابلة.

والموضع المشكوك في تنجسه لا يجب غسله، وإنما يغسل ما تيقن أنه نجس بهذه الصفة المذكورة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة