هل يجوز للأم منع بنتها من التحدث مع فلان؟
رقم الفتوى: 382213

  • تاريخ النشر:الخميس 26 ذو الحجة 1439 هـ - 6-9-2018 م
  • التقييم:
1179 0 109

السؤال

ما حكم قول الأم للابنة: لن أسامحك إذا كلمت هذا الشخص، مرة أخرى؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فحكم هذه العبارة، يختلف باختلاف حال الشخص الذي تمنع الأم ابنتها مكالمته، والسبب الذي حملها على هذا المنع.

فإن كان في مكالمة البنت له ضرر على دينها أو دنياها، أو كان هذا الشخص أجنبياً من البنت، فمنع الأم لها من مكالمته خوف الفتنة صواب، وهو من النهي عن المنكر المأمور به شرعاً، الواجب على البنت طاعتها في ذلك.
 أمّا إذا كان هذا الشخص من محارم البنت، ولا يلحقها بمكالمته ضرر في دينها أو دنياها، فهذه العبارة غير جائزة؛ لما فيها من قطيعة الرحم، ولا يجب على البنت طاعة أمّها في هذا الأمر؛ لأنّ الطاعة إنما تكون في المعروف.
لكن على البنت أن تبرّ أمّها بكل حال، وتحسن صحبتها، ويمكنها في مثل هذه الحال أن تكلم هذا القريب دون علم أمّها؛ لتجمع بين صلة الرحم، واجتناب غضب أمها.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة