هل يقوم سبع الجمل أو البقرة مقام الشاة في العقيقة؟
رقم الفتوى: 370762

  • تاريخ النشر:الأحد 3 جمادى الآخر 1439 هـ - 18-2-2018 م
  • التقييم:
7508 0 157

السؤال

ما حكم عمل عقيقة عن المولود إذا كان والده عليه دين يمكنه تأجيل سداده؟ وهل يجزئ في العقيقة سهمان (سُبعان) في بقرة، أو عجل، بدلًا من شاتين عن المولود الذكر، أو سهم (سُبع) للمولودة البنت؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                

 فإذا كان الأب يمكنه الجمع بين قضاء الدين والعقيقة عن ولده, فهذا أولى, وإلا فإنه يقدّم قضاء الدين؛ لأنه واجب، والعقيقة سنة، ولأنه يستحب المبادرة إلى سداد الدين، كما في الفتوى رقم: 158221، وراجع المزيد في الفتوى رقم: 35097.

واعلم أن أصل السنة في العقيقة يحصل بذبح شاة، وكمالها عن الغلام يكون بذبح شاتين، ويقوم سبع البقرة، وكذلك سبع الجمل مقام الشاة في العقيقة عند الشافعية، ولا حرج في الأخذ بهذا القول، وإن كان الأولى أن يكون لكل مولود عقيقة مستقلة، خروجًا من الخلاف، كما بينا في الفتوى رقم: 102745. وللفائدة راجع الفتويين التاليتين: 286897 - 2287.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة