الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يراعى رأي الأم في انتقاء الخطيبة
رقم الفتوى: 35455

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 جمادى الأولى 1424 هـ - 28-7-2003 م
  • التقييم:
3439 0 313

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله
أنا شاب أبلغ من العمر 28 ولي مصدر رزق والحمد لله قررت أن أتزوج وطلبت من الله أن يسهل هذه الخطوة ولكن الوالدة رافضة وبشدة ملحة وقالت إني لازلت غير قادر على نفقات الزواج مع العلم بأني لو بقت 20 عاماً فهذا هو وضعي المالي إلا أن يشاء الله وبعد إلحاح مني أقنعتها وذهبنا إلى أهل الفتاة وهي من اختياري وهي على خلق ودين والله أعلم وبعد هذا لم ترد الوالدة الذهاب مرة أخرى لكي يتم التفاهم والتعارف ولا أدري لماذا يحدث هذا
سؤالي: كيف أفعل مع أمي؟ مع العلم بأن والدي متوفى اللهم اغفر له وارحمه.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن أولى الناس بطاعتك وأحقهم بصحبتك وبرك هي أمك، فيجب أن تحافظ على جبر خاطرها، وتسعى في مرضاتها. دلت على وجوب ذلك نصوص الوحي من الكتاب والسنة. والأم عادة لا تريد لولدها إلا الزوجة الصالحة؛ فعليك أن تحاول إقناعها برفق ولين، حتى توافق على هذه الفتاة صاحبة الخلق والدين. ولتعلم أن بإمكانك أن تجد عوضًا عن مخطوبة صالحة أو زوجة؛ ولكنك لا تجد عوضًا عن أمك. وقد سبقت الإجابة عن مثل هذا السؤال نحيلك إلى الإجابة عنه في الفتوى رقم: 26708. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: