كي لا تتهاون بشأن الصلاة
رقم الفتوى: 35341

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 جمادى الأولى 1424 هـ - 28-7-2003 م
  • التقييم:
2421 0 224

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
لي رغبة كبيرة في الصلاة ولكن لا أقدر بم أستعين حتى يتسنى لي ذلك؟
والسلام

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فراجع في ما يعين على الالتزام بأداء الصلاة والبعد عن التهاون في أمرها وخطورة تضييعها الفتوى رقم: 3830، والفتوى رقم: 1195. وأكثر من مطالعة أحاديث الترغيب والترهيب. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة