الأم المحتاجة لرعاية ابنها يتوجب عليه ملازمتها
رقم الفتوى: 35331

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 جمادى الأولى 1424 هـ - 28-7-2003 م
  • التقييم:
2193 0 246

السؤال

أنا شاب من أصل مغربي أعمل بدولة الكويت وأمي موجودة في المغرب وليس لديها بيتها الخاص بها فهي مستقرة مع إحدى أخواتي لكنها غير مرتاحة في بيت أختي وكلما اتصلت بها أفهم من كلامها أنها تعاني كل يوم من بعدي عنها ووضعيتها الغير مستقرة فماذا أفعل هل أرجع إلى المغرب وأحاول تدبير شؤوني مع أمي أم أبقى في الكويت حتى موعد علمه عند الله عزوجل؟
أفتوني في مسألتي جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإذا علمت من أمك أنها تريدك أن ترجع إليها وتعيش معها وتقوم برعايتها وأداء حقوقها لزمك ذلك. كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 19310. واعلم أن الرزق بيد الله تعالى، فإذا تركت ما أنت فيه وأقبلت على بر أمك وطاعتها، فإن الله تعالى يعوضك خيرًا مما تركت. قال صلى الله عليه وسلم: إنك لن تدع شيئًا لله عز وجل إلا بدَّلك الله به ما هو خير لك منه. رواه أحمد وصححه شعيب الأرناؤوط والألباني. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة