تارك الصلاة مُعرِض عن ذكر الله تعالى
رقم الفتوى: 35039

  • تاريخ النشر:السبت 20 جمادى الأولى 1424 هـ - 19-7-2003 م
  • التقييم:
6007 0 321

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لدى صديق لا يصلي وأريد أن أنصحه بالصلاة مع العلم بأنه لا ينكر وجوبها ولكنه لا يصلي ويقول أنه لا يستطيع أن يخدع الله إما أن يصلي ويترك كل المنكرات من سماع الأشرطة والنظر إلى المحرم والتدخين والغيبة والنميمة أو أنه لا يصلى وبما أنه يحب أن يكون من المدخنين والذين يتفرجون على التلفزيون أطلب منكم إرسال كلمات حتى يقرأها فتؤثر فيه فقدموا له النصيحة وأكون شاكراً لو بعثتم لي بما تنصحون به صديقي فربما تكون هدايته على أيديكم وجزاكم الله عنا كل الخير.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فاعلم وليعلم صديقك أن تارك الصلاة الذي لا ينكر وجوبها قد اختلف أهل العلم فيه، فمنهم من رأى كفره؛ لما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأحاديث الصريحة في تكفيره، فقد روى الترمذي والنسائي وابن ماجه وأحمد من حديث بريدة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر. ومن العلماء من يرى أنه يقتل حدًّا لا كفرًا، ولا خلاف بينهم في كفر من ينكر وجوبها. وانظر كل ذلك في الفتوى رقم: 6061. واعلم أن تارك الصلاة مُعرِض عن ذكر الله تعالى، وقد توعد الله فاعل ذلك بضيق العيش، ثم يحشر يوم القيامة أعمى والعياذ بالله. قال تعالى: وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى[طـه:124]. وإذا واصل صديقك فعل المنكرات من سماع الأشرطة التي لا تباح والنظر إلى المحرامات والتدخين والغيبة والنميمة، مع ترك الصلاة فكيف سيلقى ربه تعالى يوم القيامة؟ وقد وعد رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن الكلام سيكون مع الله مباشرة، قال: ما منكم من أحدٍ إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه... متفق عليه عن عدي بن حاتم. ثم إذا لم تكن لصديقك القدرة على تحمل دقيقة واحدة من نار الدنيا، فكيف به إذا لبث أحقابًا في نار وصفها رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: إن أهون أهل النار عذابًا يوم القيامة لرجل يوضع في أخمص قدميه جمرتان يغلي منهما دماغه، ما يرى أن أحد أشد منه عذابًا، وإنه لأهونهم عذاباً متفق عليه من حديث النعمان بن بشير. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة