هل يجب صلة القريبة الساحرة
رقم الفتوى: 34843

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 جمادى الأولى 1424 هـ - 14-7-2003 م
  • التقييم:
3998 0 271

السؤال

لي عمة ثبت لي بالبرهان أنها ساحرة ثم إن لها عداوة بينها وبين والدتي فهل علي أن أصلها علماً بأني أخشى أن تسحرني لأن لها عداوة مع والدتي وهي لا تطيقني وبعضا من إخوتي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن صلة الأرحام واجبة لقوله تعالى: وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ[النساء:1]. وقال: فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ[محمد:22] ولما في حديث الصحيحين: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه. والعمة من ذوي الأرحام الذين تجب صلتهم. وبناء عليه يجب أن تصل عمتك وأن تحرص على خلاصها من هذا العمل الكفري، وتوبتها إلى الله تعالى منه إن ثبت لك أنها ساحرة. وراجع في حكمه الفتوى رقم: 24767. وعليك بالإكثار من التعوذ والقيام بالأذكار المأثورة قبل زيارتها. ففي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لـ عقبة : قل هو الله أحد والمعوذتين حين تمسي وحين تصبح ثلاثًا تكفيك كل شيء. رواه النسائي وأبو داود والترمذي وأحمد وصححه الألباني. ثم إن عليك بعد نصحها وتبيين الحكم لها أن تهجرها فترة إن علمت أن ذلك يؤثر عليها ويغيرها، وحاول الإصلاح بينها وبين أمك عملاً بقوله تعالى: فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ [الحجرات:10]. ولا تتأثر من كونها لا تطيقك فصلها وقابل إساءتها بالإحسان، ففي الحديث: أن رجلاً قال: يا رسول الله، إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني، وأحسن إليهم ويسيئون إليَّ، وأحلم عليهم ويجهلون عليَّ. فقال: لئن كنت كما قلت فكأنما تسفهم الملَّ، ولا يزال معك من الله ظهير ما دمت على ذلك. رواه مسلم. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة