أحسني إلى أمك وأخيك معاً
رقم الفتوى: 34059

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 جمادى الأولى 1424 هـ - 1-7-2003 م
  • التقييم:
2657 0 281

السؤال

السلام عليكم
نحن 3 إخوة ولدان وبنت، الصغير متخلف عقليا وأنا وأخي الكبير على علاقة طيبة ولكن أمي تفسد هذه العلاقة بيننا بسبب حبها لذاتها لا تريد أن تكون العلاقة طيبة بيني وبين أخي، ووالدي متوفى وأخي الكبير أحيانا يتأثر بكلامها وأنا لا أريد أن أخسر أخي، فماذا أفعل لكي تستمر العلاقة طيبة بيني وبين أخي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فنسأل الله أن يصلح حالكم وأن يصلح ذات بينكم، واعلمي أختي الكريمة أن الأم بطبعها تحب أن يكون أبناؤها متوادين متحابين،فلعلك قد أسأت الظن بها بسبب بعض التصرفات، وعليك أن تقوي علاقتك بأمك وأخيك معاً وتقوية علاقتك بأمك أهم وأولى، لأن بر الأم شأنه في الإسلام عظيم، ولا يعني هذا قطع الأخ أو الإساءة إليه. وتستطيعين تقوية العلاقة مع أمك وأخيك بحسن الخلق وطيب الكلام وتقديم الخدمة، وغير ذلك من أوجه الإحسان. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة