أبناء الأخ من ذوي الأرحام
رقم الفتوى: 33683

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 ربيع الآخر 1424 هـ - 23-6-2003 م
  • التقييم:
4031 0 350

السؤال

لي أخ معي بنفس البلد وكان مقاطعني لمدة ما يقرب من عشر سنوات والحمد لله هداني ربي واتصلت عليه وهو يتصل علي خارجيا خوفا من زوجتة لدرجة أن أولاده لا يعرفون عمهم مطلقا ولم يدعوني لمنزله أبداً رغم أنني دعوته لمنزلي خلال سفر زوجته أكثر من مرة ولبى الدعوة، فهل عدم معرفة أولاده لي قطيعة رحم وكذلك عدم دعوته لي فهل من ذنب علي؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فلا شك أن قطيعة الرحم من أعظم الذنوب، قال الله تعالى: فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ* أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ [محمد:22-23]. وفي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها مرفوعاً: الرحم معلقة بالعرش تقول: من وصلني وصله الله، ومن قطعني قطعه الله. فلا تجوز لك مقاطعة أخيك هذه المدة الطويلة.... وما دمت قد اتصلت به ووصلت رحمه فهذا بحمد الله ما يجب عليك، ولا يشترط لتمام صلة الرحم أن يدعوك إلى منزله.. وإن كان ذلك أولى وأكمل وأدعى للألفة والمحبة وتمام الصلة. ويجب أن يحصل التواصل بينك وبين أبناء أخيك لأنهم من ذوي الأرحام، ويمكن التواصل باللقاءات المباشرة أو بالرسائل أو تبادل الهدايا أو الاتصال الهاتفي، أو غير ذلك من وسائل الصلة. وأما عدم تعرفهم عليك وتعرفك عليهم فهذا من القطيعة التي نهى عنها الشرع الحنيف. والحاصل: أن قطيعة الرحم لا تجوز ويجب أن تتواصل مع أخيك وأبنائه وكل أرحامكم. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة