هل يحق للأب إلزام ولده بتخصص لا يرغب به؟
رقم الفتوى: 331768

  • تاريخ النشر:الأحد 12 شوال 1437 هـ - 17-7-2016 م
  • التقييم:
3309 0 101

السؤال

تخرجت من كلية الطب وكنت من أوائل دفعتي، ولي تعيين بالجامعة، وأريد أن أعمل معيدة بالجامعة لتدريس المواد للطلبة في سنوات الدراسة دون نبطشيات؟ ولكن والدي يريد أن يجبرني على أن آخذ التخصصات الإكلينيكية وهي شاقة علي حيث تتضمن العمل لمدة 36 ساعة متواصلة وأعود للمنزل 12 ساعة فقط، ثم أعيد الكرة لمدة خمس سنوات ولا يسمح بالعطل، لأن القسم متعسف جدا وبعض الزميلات من قبلي خصوصا المتزوجات استقلن منه لمشقته وتعارضه مع بيوتهن، كما أنني متزوجة ولدي طفل رضيع يرفض الرضاعة الصناعية، وأبي لا يعبأ برأي زوجي في هذا الموضوع، وزوجي ـ بارك الله فيه ـ يريدني أن أطيع والدي، ولكنني حقا لا أقوى على هذا التخصص، ووالدي متعسف جدا في رأيه وإن لم أطع كلامه فسوف يقاطعني ويغضب علي وحاولت كثيرا إقناعه... فهل علي إثم إن لم أطع والدي في هذا؟ وهل له الحق في أن يجبرني على مجال لا أريده؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا حرج عليك في مخالفة أبيك فيما يريده منك من التخصص في مجال لا تريدينه، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: وليس لأحد الوالدين إلزام الولد بنكاح من لا يريد. انتهى.

فطاعته في هذا الأمر ليست واجبة عليك، بل الظاهر ـ والله أعلم ـ أنّه لا تجوز لك طاعته في هذا الأمر الذي يترتب عليه تقصير في حق زوجك وبيتك ونفسك، فاعتذري لأبيك برفق ولا تلتفتي لتهديده وقدمي مصلحة نفسك وبيتك على رأي أبيك، وداومي على برّه والإحسان إليه قدر استطاعتك، ولا يضرك بعد ذلك غضبه عليك ما دام بغير حق.

ونصيحتنا لوالدك أن يتقي الله ولا يأمرك بما يعنتك ويوقعك في الحرج، ولا يتدخل فيما ليس من شأنه، فأنت في عصمة رجل له حق عليك مقدم على حق أبيك في الطاعة، قال ابن تيمية رحمه الله: الْمَرْأَةُ إذَا تَزَوَّجَتْ كَانَ زَوْجُهَا أَمْلَكَ بِهَا مِنْ أَبَوَيْهَا، وَطَاعَةُ زَوْجِهَا عَلَيْهَا أَوْجَبُ. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة