حكم ترك الصلاة بسبب نزول قطرات بول بعد قضاء الحاجة
رقم الفتوى: 281239

  • تاريخ النشر:الأحد 21 ربيع الأول 1436 هـ - 11-1-2015 م
  • التقييم:
8141 0 166

السؤال

أنا شاب عندي 27 سنة غير متزوج، وللأسف غير منتظم في الصلاة بسبب أنني في كثيرا من الأوقات بعد الانتهاء من أداء حاجتي، والخروج من دورة المياه والحركة أو الصلاة أشعر بنزول شيء من الأسفل، وعند النظر إلى فتحة العضو أجدها مبتلة، وأحيانا تضطرني أن أمتنع عن دخول دورة المياه خوفا من حدوث هذا الأمر مما جعلني أبتعد عن أداء الصلاة خوفا من أن أكون على غير طهارة، أريد حلا لمشكلتي، فهل أصلي بغض النظر عما ينزل مني؟ أم أنتظر وجود حل طبي؟ أم ماذا أفعل؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا كان شعورك بخروج هذه القطرات مجرد وهم أو وسواس، فلا تلتفت إليه ولا تعره اهتماما، وأما إذا كنت متيقنا يقينا جازما أنه تخرج منك قطرات البول بعد التبول فينبغي أن تقضي حاجتك قبل الصلاة بمدة كافية، حتى إذا تيقنت انقطاع هذه القطرات، فإنك تستنجي ثم تتوضأ وتصلي ولو فاتتك صلاة الجماعة، لأن الصلاة بطهارة متيقنة مقدمة على صلاة الجماعة، وانظر الفتويين رقم: 159941، ورقم: 114190.

وإياك وإضاعة الصلاة، فإن خطر ذلك عظيم وإثم ترك الصلاة من أكبر الآثام وأعظم الموبقات، وانظر الفتوى رقم: 130853.

وينبغي أن تراجع الأطباء بخصوص مشكلتك، كما يمكنك مراجعة قسم الاستشارات بموقعنا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة