حكم الزواج بغير رضا الأم
رقم الفتوى: 264055

  • تاريخ النشر:الأربعاء 17 شوال 1435 هـ - 13-8-2014 م
  • التقييم:
3919 0 166

السؤال

تعرفت على زميلتي في العمل، ‏وذهبنا لزيارتهم في البيت بعد موعد ‏مع والدها، خرجنا من عندهم والوالدة ‏غير مرتاحة، وكانت تشعر بتنميل ‏في جسمها.
عاندت الوالدة وذهبت في ‏المرة الثانية، بعد اتصال من والدها، ‏ولبست الدبلة وحدي من غير أهلي، ‏وقلت لأهلها الوالد متعب في البيت، ‏والوالدة معه.
وقد أخبرت أهلي قبل أن ‏أذهب، الوالد شبه موافق، والوالدة ‏كانت رافضة، ويوم كتب الكتاب ‏أيضا ذهبت وحدي، والوالدة رافضة.‏
ما المفروض علي أن أفعله هل أفسخ، ‏أو أكمل طريقي؟
حفظكم الله دلوني على الطريق ‏الصحيح، نور الله دربكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا ننصحك بطلاق زوجتك لمجرد عدم رضا أمك عنها، بل ننصحك بإمساكها ما دامت مستقيمة، لكن عليك برّ أمّك، وأبيك.

وينبغي أن تجتهد في استرضاء أمك، وإقناعها بزواجك من تلك المرأة، وتبين لها أنّ ما حصل لها بعد زيارة المرأة من الشعور بعدم الارتياح، ليس مسوغاً لتركها، وحبذا لو وسطت بعض العقلاء من الأقارب، أو غيرهم ممن له وجاهة عندها ليقنعوها بذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة