فرص الخير والدعوة ميسرة لمن وفقه الله
رقم الفتوى: 25813

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 شوال 1423 هـ - 11-12-2002 م
  • التقييم:
2388 0 262

السؤال

حياكم الله -- كيف لي أن أفعل للانضمام إلى شباب مسلم في الشرق ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن فرص الخير وتنوير الفكر مفتوحة لمن وفقه الله للاهتداء إليها، ومكنه من الأسباب الموصلة إلى منابع السعادة التي لا يتوقف عطاؤها، فإن من فتح الله قلبه، وشرح صدره للإيمان يمده بحيوية ونشاط دائبين إلى أن يدرك مبتغاه لا تمنعه وعورة الطريق، ولا ضعف الوسائل، فحركته وجهده يسير به إلى حيث يروي ظمأه، ويستثمر مواهبه ومداركه فيما يحقق له راحة النفس والالتحاق بشركائه في التوجه والهدف، سواء كانوا في مغرب الشمس أو مشرقها، والأمر سهل فحيثما تيمم شطر بلد فهناك شباب نفوسهم طاهرة، وسيماهم ظاهرة.
فعليك أن تحدد وجهتك، ووسائل الاتصال كفيلة بإيصال ما حملتها فأنت الذي تستخدمها، وفقني الله وإياك لما ينفعنا في عاجل أمرنا وآجله، إنه حسبنا ونعم الوكيل، وآخر دعوانا أن الحمد الله رب العالمين.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة