عدم العطلة هل يبرر ترك الجمعة
رقم الفتوى: 25800

  • تاريخ النشر:الأحد 4 شوال 1423 هـ - 8-12-2002 م
  • التقييم:
2468 0 230

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .أنا أعيش في إحدى الدول الأوروبية، ولا أصلي صلاة الجمعة إلا نادرا ذلك لأنه كما تعرفون يوم الجمعة ليس عطلة وأنا مشغول بعملي فما هو جوابكم بارك الله فيكم علما أنني مسلم ملتزم ولله الحمد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالواجب عليك أداء صلاة الجمعة؛ ويحرم عليك التخلف عنها بسبب العمل والبيع والشراء ونحو ذلك، لقول الله تبارك وتعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسَعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْواً انْفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِماً قُلْ مَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ مِنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ [الجمعة:9 - 11].
وإذا كان عملك يمنعك من صلاة الجمعة فالواجب عليك تركه واستبداله بعمل آخر، ومن ترك شيئًا لله عوضه الله خيرًا منه،وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً [الطلاق:4].
وييسر له الخير والرزق من حيث لا يحتسب، ولا يحل لمسلم طلب الرزق بمعصية الله، فإن ما عند الله لا ينال بمعصيته.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة