يكتب للمرء أجر ما كان يعمله وهو صحيح مقيم
رقم الفتوى: 25785

  • تاريخ النشر:الخميس 24 رمضان 1423 هـ - 28-11-2002 م
  • التقييم:
15182 0 292

السؤال

أنا إنسان مقعد على كرسي متحرك بسبب حادث سير، ولا أذهب إلى المسجد بسبب عذر شرعي، وأنا أصلي جميع الصلوات في المنزل، والسؤال هو: هل أنا أؤجر بمثل الناس الذين يصلون في المساجد أي لكل فريضة 27 درجه ؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كنت عاجزًا عن الحضور إلى الجماعة ولم تتمكن من الجماعة في بيتك، وكنت حال صحتك محافظًا على الجماعة فنرجو الله لك أن تؤجر بمثل ما كنت تعمل حال صحتك، ففي البخاري ومسند أحمد وسنن البيهقي وغيرهم عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيمًا صحيحًا.
قال الحافظ في الفتح في شرح هذا الحديث: ( وهو في حق من كان يعمل طاعة فمنع منها وكانت نيته لولا المانع أن يدوم عليها، كما ورد ذلك صريحًا عند أبي داود. ) انتهى
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة