الأصل صدق من يخبر أنه يصلي
رقم الفتوى: 232513

  • تاريخ النشر:الجمعة 17 صفر 1435 هـ - 20-12-2013 م
  • التقييم:
2621 0 144

السؤال

أنا شاب أنعم الله علي بالالتزام ـ والحمد لله ربي ـ أعلم أن والدي لا يصلي ولكنني أحاول معه حتى يصلي ثم يتركها ثانية، وفي هذه الأيام عندما أقول له لماذا لم تعد تصلي؟ فيقول لي أنا لا زلت أصلي، وهو كاذب، وسؤالي هو: هل أنا آثم، لأن أبي لا يصلي وأنا ملتزم؟ وجزاكم الله ألف خير على إفادتي.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فاعلم أولا أنه لا تزر وازرة وزر أخرى، فلا يلحقك إثم بترك أبيك الصلاة إذا كنت قد نهيته عن المنكر، ثم اعلم كذلك أن الأصل صدق أبيك فيما يخبرك به من كونه يصلي، قال في مطالب أولي النهى: وَمَنْ ادَّعَى أَدَاءَهَا، أَيْ: الزَّكَاةَ وَقَدْ طُولِبَ بِهَا، صُدِّقَ بِلَا يَمِينٍ.... لأنها عبادة مؤتمن عليها كصلاة وكفارة.. انتهى.

فإذا تبين لك بدليل قاطع أنه لم يعد يصلي فليس عليك إلا الاستمرار في مناصحته بلين ورفق مراعيا حد الأدب في تكليمه، وانظر الفتوى رقم: 120704.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة