ينفق الولد على أمه المكتفية برأً وإحساناً
رقم الفتوى: 21613

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 جمادى الآخر 1423 هـ - 27-8-2002 م
  • التقييم:
3056 0 259

السؤال

أنا فتاة مسلمة غير متزوجة عاملة ولي دخل خاص بي سؤالي هل أنا مجبورة أن أصرف على الوالدة أمي ) مع أن والدي موجود وحالته المادية ممتازة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فنفقة أمك لا تجب عليك، وإنما هي واجبة على أبيك ما دامت هذه الأم في عصمته ممكنة له من الاستمتاع بها، وإذا قصر في ذلك ألزم به قضاءً ما دام قادراً عليه، لكن يجب عليك أن تبري أمك وتحسني إليها لا سيما إذا احتاجت إلى ذلك.
أما إذا عجز أبوك عن النفقة عليها أو تعذر حصولها على نفقتها منه، فإنه يجب عليك أن تنفقي على أمك، كما هو مبين في الفتوى رقم:
20313.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة