التوبة لا تسقط ضمان ما سرقه الشخص
رقم الفتوى: 198013

  • تاريخ النشر:الأربعاء 26 ربيع الأول 1434 هـ - 6-2-2013 م
  • التقييم:
1854 0 191

السؤال

قبل 7 سنوات كانت لي علاقه مع شخص وكان عمري 17 سنة وطلب مني أن أسرق ذهبا من أمي لكي أعطيه إياه وفعلت ما طلب مني لأنه كان يقول لي إنه لا يملك المال، فماذا أفعل وأنا في هذه الحالة؟ علما أنني تبت إلى الله واستغفرت وندمت على الشيء الذي فعلته فهل علي إثم؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فأما الإثم: فإن كنت جاهلة بحرمة ما فعلت فنرجو أن لا يكون عليك إثم، قال المناوي: قاعدة الفقه أن النسيان والجهل مسقط للإثم مطلقًا.

وبكل حال فالتوبة الصادقة كفارة لكل صغيرة وكل كبيرة من الذنوب ـ والحمد لله ـ وما دمت قد تبت فلتهنأك التوبة

لكن ضمان هذا الذهب مستقر في ذمتك لا يسقط بالتوبة، فإما أن تتحللي من أمك، فإن أبرأتك منه كفاك ذلك، وإلا ضمنت لها  ذهبها، وانظري تفصيل هذا الضمان في الفتوى رقم: 172817.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة