حكم بغض الوالدين لتصرفاتهما مع الإحسان إليهما
رقم الفتوى: 171855

  • تاريخ النشر:السبت 27 صفر 1433 هـ - 21-1-2012 م
  • التقييم:
3811 0 266

السؤال

هل أأثم إذا كنت أكره أمي وأبي، مع العلم أنني لا أعصيهما في أمر ولا أعبس في وجهيهما ولكن لأفعالهما لا أستطيع أن أحمل لهما مشاعر الحب؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كنت تبرين والديك وتحسنين صحبتهما، فلا حرج عليك ـ إن شاء الله ـ في كراهتك لهما بسبب بعض أفعالهما إذا كانت مما يوجب ذلك كالإصرار على المعصية، لكن ينبغي عليك ألا تستسلمي لمشاعر الكراهية نحوهما، وأن تنظري إلى الجوانب الطيبة في أخلاقهما وتحرصي في تعاملك معهما على إلانة الكلام وحسن الفعال، فإنّ مقابلة السيئة بالحسنة مما يجلب المودة ويقي شر نزغات الشيطان، قال تعالى: وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ { فصلت: 34}.

فإذا كان ذلك مع بعض الأعداء فكيف بالوالدين اللذين هما أرحم الناس بولدهما؟.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة