من فاتته صلاة الجماعة لعذر فلا حرج عليه
رقم الفتوى: 169099

  • تاريخ النشر:السبت 15 محرم 1433 هـ - 10-12-2011 م
  • التقييم:
3243 0 238

السؤال

أرجوكم أجيبوني سريعا فهذا الأمر أخافني كثيرا: إني أحب أداء صلاة الفجر في جماعة فأنام وأضع منبها بجانبي وأستيقظ قبل الصلاة وقتا يتسع للطهارة؛ حيث إنني مصاب بسلس وأخلص قبل الإقامة، ولكن دائما أجد شيئا يعطلني عن الذهاب للمسجد كخروج ريح أو أي شيء فأنا أخشى أن يكون الله غاضبا مني، وتتزايد الوساوس في عقلي بأن الله يكرهني ولا يريدني أن أعبده فأستعيذ منها، ولكن أخاف حيث تحدث معي أمور في كل يوم وأصلي بمفردي في النهاية، فهل هذا من ضعف إيماني أم ماذا؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فما دمت حريصا على الجماعة فإنه يكتب لك الأجر بنيتك ـ إن شاء الله ـ إن كنت إنما تتخلف عنها لعذر، وليس تخلفك عنها لعذر مما يدل على كراهة الله لك أو أنه يريد ألا تطيعه، بل يرجى لك أن تدرك بنيتك ما يدركه الساعي بسعيه، ولكننا نخشى أن يكون بك شيء من الوسوسة، فإن كان كذلك فادفع عنك الوساوس ولا تلتفت إليها، واحرص على الأخذ بأسباب الاستيقاظ في وقت تتمكن فيه من إدراك الجماعة، فإن هذا هو ما تقدر عليه والله لا يكلف نفسا إلا وسعها، فإن لم تتمكن من إدراكها مع أخذك بالأسباب فلا تشق على نفسك ولا تسترسل مع هذه المخاوف فإنك والحال هذه قد فعلت ما تقدر على فعله، فلا تبعة عليك فيما خرج عن قدرتك.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة