السنة في وقت ذبح العقيقة
رقم الفتوى: 167771

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 ذو الحجة 1432 هـ - 21-11-2011 م
  • التقييم:
55610 0 443

السؤال

اللهم لك الحمد والشكر بفضل الله حملت وولدت في الشهر السابع ورزقني الله ما شاء الله بتوأم بنات، اللهم لك الحمد وبناتي في الحضانة اللهم اشفهم وردهم لي ردا سليما معافى وبارك لي فيهم، و قد مضى على ولادتهما ثلاثة عشر يوما، فهل نعق عنهم الآن أو بعد طلوعهم من الحضانة ـ بإذن الله؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فبورك لكم في الموهوب، وشكرتم الواهب، وبلغتا ‏أشدهما، ورزقتم برهما، ولتعلمي أن السنة في العقيقة أن تذبح في اليوم السابع للولادة، فإن لم يكن ففي الرابع عشر، وإلا ففي الحادي والعشرين، وذلك لما رواه البيهقي عن بريدة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: العقيقة تذبح لسبع، أو لأربع عشر، أو لإحدى وعشرين. وصححه الألباني.

ولذلك، فإن لكم أن تعقوا عن مولودتيكم في هذه الأوقات سواء كانتا في المستشفى أو خارجه، وإن لم تتمكنوا من ذلك في هذه الأوقات، فلكم أن تعقوا عنهما في أي وقت تيسر لكم، مع العلم أن المبادرة بها  مع الإمكان أفضل.
وانظري الفتويين رقم: 49306، ورقم: 107029 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة