هل يأثم الابن إن سافر بزوجته وأولاده دون أمه
رقم الفتوى: 132097

  • تاريخ النشر:السبت 29 صفر 1431 هـ - 13-2-2010 م
  • التقييم:
4487 0 253

السؤال

هل يحق للأم أن تمنع ابنها المتزوج من السفر أياما قليلة للترويح من عناء العمل مع زوجته وأبنائه إلا إذا كان ذلك برفقتها، وإلا تغضب؟ وهل إذا أخذها مرات وجعل مرة أو مرتين فقط دونها يأثم، علما بأن مرافقتها يجعل هناك قيودا على المعاملة وروح الألفة بين الزوجين أمام الأم، وما هو الحل، وهل يجوز الكذب عليها أو عدم إخبارها؟ وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حق للأم في منع ولدها من السفر بزوجته وأولاده دونها ما دام يوفر لها أيام سفره ما تحتاجه، ولا إثم على ابنها أن يسافر بأولاده وزوجته دون أمه، لكن الأولى أن يطيعها في ذلك بما لا يضر به أو بأهله، فإن حق الأم عظيم، وبرها من أهم أسباب رضا الله، وينبغي للزوجة الصالحة أن تعين زوجها على بر أمه والإحسان إليها، فإن ذلك من حسن عشرة زوجها، ومما يزيد من محبة زوجها واحترامه لها، كما أنه من حسن الخلق الذي يثقل الموازين يوم القيامة.

ولا حرج على الزوج أن يسافر بزوجته وأولاده دون أن يخبر أمه، وإذا احتاج إلى الكذب عليها فيمكنه استعمال المعاريض والتورية، وانظري في بيان ذلك الفتوى رقم: 68919.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة