هل تقبل أعمال الخير ممن لا يصلي
رقم الفتوى: 122958

  • تاريخ النشر:الأحد 7 جمادى الآخر 1430 هـ - 31-5-2009 م
  • التقييم:
23423 0 328

السؤال

ما حكم كفالة اليتيم من قبل شخص لا يصلي، ومرتبه الشهري قليل، مع العلم أن المكفول ليس من الأقارب وهناك من هو أحق منه من المقربين؟
تقبلوا عظيم الشكر والامتنان.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن تارك الصلاة في خطر عظيم، والواجب أولا أن يحمل نفسه على المواظبة والالتزام بالصلاة التي هي آكد الواجبات وأول ما يسأل عنه العبد من الأعمال.

ولا شك أن فعل التارك للصلاة لما سوى الصلاة من الأعمال فيه خير إن شاء الله، ولكن التارك للصلاة بالكلية ذهب بعض أهل العلم إلى أنه كافر. وعليه.. فلا تقبل أعماله.

وأما الجمهور الذين لم يكفروه كفرا مخرجا من الملة فمذهبهم قبول الأعمال منه إن لم يكن هناك مانع شرعي.

ثم إنه إذا كان الإنسان محتاجا لما يكفل به اليتيم بأن احتاج له في نفسه، أو في الإنفاق على أهله أو أقاربه، فالأولى تقديم نفسه وأهله، إذ لا يسوغ التنفل قبل الإتيان بالمفروض.

ويستحب كذلك تقديم الأقربين المحتاجين؛ لما في الحديث: الصدقة على المسكين صدقة، وهي على ذي الرحم ثنتان: صدقة وصلة. رواه الترمذي وأحمد وصححه الأرناؤوط.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة