الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ترك الصلاة.. ضيق في الدنيا وهلاك في الآخرة
رقم الفتوى: 120171

  • تاريخ النشر:الأحد 17 ربيع الآخر 1430 هـ - 12-4-2009 م
  • التقييم:
5030 0 238

السؤال

أنا الحمد لله كانت علاقتي بربنا جيدة، وكنت متدينة جدا، وأنا صغيرة لم أكن أفوت ركعة، وربنا أكرمني بوظيفة جديدة، ومكان العمل بداخل فيلا، فيها كلاب وصاحبة العمل كانت تترك الكلاب في كل مكان في الشركة، والشركة لم يكن فيها مكان للصلاة. ومن هنا بدأت أفوت صلاتي، وبعدها تزوجت، وأنا متزوجة منذ شهر، وأصبحت لا أصلي بعد الزواج، وكل يوم يمر علي أشعر بضيق أكثر من الأول، ولا أعرف أرجع ثانية إلى ربنا. دلوني على أدعية أو عمل يرجعني ثانية إلى ربنا. وما مدى الحرمانية في هذا الموضوع؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله أن يهديك ويتوب عليك، ثم اعلمي أنك على خطر عظيم إذا لم تبادري بالتوبة والرجوع إلى ربك عز وجل، فإن ترك الصلاة إثمٌ عظيم وذنبٌ جسيم، بل ترك الصلاة الواحدة عمداً حتى يخرج وقتها أعظم من الزنا والسرقة وشرب الخمر وقتل النفس بإجماع المسلمين، كما نقله ابن القيم في أول كتاب الصلاة.

ولقد تمادى بكِ الأمر واستغواك الشيطان من المحافظة على الصلاة، إلى ترك بعض الصلوات حتى وصل بكِ إلى تركها بالكلية والعياذ بالله.

ألا فاعلمي أيتها الأخت الكريمة أنكِ إن لم تتداركي نفسك بالتوبة النصوح، فإنكِ تعرضين نفسك لسخط الله، وعقوبته العاجلة والآجلة. قال الله عز وجل: فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ*الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ {الماعون:4،5} وقال تعالى: فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا {مريم:59}

وقد بينا عقوبة تارك الصلاة بشيءٍ من التفصيل في الفتوى رقم: 6061.

والواجب عليكِ الآن أن تبدئي صفحة جديدة في علاقتك بربك عز وجل، وأن تلزمي طريق الاستقامة، ومما يعينك على ذلك، اللجؤء إلى الله عز وجل، والاجتهاد في دعائه، فالزمي دعاءه تعالى بأن يثبتك ويهديك، ولقد كان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك. رواه الترمذي. وحديث: اللهم مصرف القلوب اصرف قلوبنا على طاعتك. رواه مسلم.

واعلمي أن القلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء، فتوكلي عليه تعالى في إصلاح قلبك، وهدايتك الصراط المستقيم، وعليك بمصاحبة أهل الخير الذين يعينونك على الطاعة، ويحملونك على ما يقرب إلى الله عز وجل، واعلمي أن ما تشعرين به من الضيق إنما هو من آثار هذه المعصية العظيمة. فقد قال الله عز وجل: وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى {طه: 124} فلو أطعتِ الله وأقبلت عليه، وحافظت على الصلاة فثقي أن الله سيبدلك بهذا الضيق سعة وانشراح صدر. قال تعالى: مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ {النحل:97}

ولمزيد الفائدة راجعي الفتوى رقم: 12928، والفتوى رقم: 1208.

ومن شروط توبتك أن تقضي هذه الصلوات التي تعمدتِ تركها في قول جمهور أهل العلم ، فإنها دين في ذمتك ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: فدين الله أحق أن يقضى. متفق عليه.

وننبهكِ إلى أن تركك للصلاة بسبب وجود الكلاب في المكان مما لا يقبل، وليس وجود الكلاب عذراَ يبيح ترك الصلاة، إذ كان يمكنكِ اصطحاب سجادة تصلين عليها إذا خشيت أن تكون النجاسة قد أصابت الأرض، أو تتركين هذا العمل الذي يحول بينك وبين الصلاة، وقد فصلنا حكم الصلاة في المكان الذي به كلب في الفتوى رقم: 72089.

واعلمي أن اتخاذ الكلاب لغير حاجة لا يجوز، وإنما يباح اتخاذها للصيد والماشية ونحو ذلك. وانظري لذلك الفتوى رقم: 14735، والفتوى رقم: 23541.

والله أعلم.                    

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: